أثر الحروب الصليبية على العلاقات السنية الشيعية

عنوان الكتاب أثر الحروب الصليبية على العلاقات السنية الشيعية
المؤلف محمد بن المختار الشنقيطي
الناشر الشبكة العربية للأبحاث والنشر
البلد القاهرة – بيروت
تاريخ النشر 2016

أشتري الكتاب حمل الكتاب

Description Books


يتناول هذا الكتاب صفحة من صفحات تاريخ العلاقات بين السنة و الشيعة في لحظة حرجة من عمر أمة الإسلام, و هي حقبة الحروب الصليبية التي دامت قرنين من الزمان.

ويسعى الكتاب إلى تحقيق مهمات ثلاث هي : تقديم سرد تاريخي لمسار العلاقات السنية الشيعية خلال الحروب الصليبية, أكثر دقة و تركيبا و أقل تبسيطا و حجاجية, من السرد السائد حاليا, وبيان أثر الحروب الصليبية على تطور العلاقات السنية الشيعية في تموجاتها و ظلالها المختلفة, بانتباه للتفاصيل و تجنب للتعميم. و تفكيك الذاكرة التاريخية المتوازية لدى السنة و الشيعة في هذا الضمار.
فالكتاب سعي لترميم الذاكرة التاريخية بتقريبها اكثر من الواقع التاريخ, وتاريخنا – بوجهيه المضيء و القاتم – إلى ماض حي يزخر بالعبرة و الخبرة, بعد ما حوله آخرون إلى ذحيرة متفجرة تدمر الحاضر و تلغم المستقبل. فلن تخرج أمتنا من الطريق الذي قادها إلى الجهالة الطائفية و الهمجية السياسية التي نعيشها اليوم, إلا إذا أدركت كيف دخلت هذا الطريق المعتم ابتداء.
و إذا كان من عبرة من وقائع التاريخ المبسوطة في هذه الدراسة, ومن تاريخ العلاقات السنية الشيعية بشكل عام, فهي أن الخلاف الديني لا يتحول فتنة سياسية و صراعا عسكريا إلا إذا لابسه ظلم.

وإذا كانت مواجهة الظلم فريضة و فضيلة, ولا مفر من دفع الصائل و ردع المتواطئ معه من داخل حصوتنا المهددة. فإن المسوغ الشرعي لقتال الظالم هو ظلمه. لا دينه أو مذهبه أو طائفته.
فليس الحل في الرد على الطائفية بطائفية, فثقافة الطائفية و الثأر الأبدي قد تعين على الانتقام, أو على تغيير ميزان القوى الظرفي, لكنها لا تبني مجتمعات العدل و الحرية التي تسع جميع أهلها بمختلف مشاربهم و مذاهبهم, وإنما تنهزم الطائفية بنقض المنطق الطائفي من أساسه. و بانتصار الفرد الحر على الجماعة المغلقة, لا بانتصار طائفة على أخرى, أما الدواء الشافي للطائفية الذي لا دواء سواه, فهو العدل و الحرية للجميع, دون ازدواجية و لا مثنوية.
..
محتويات الكتاب
مدخل: ترميم الذاكرة: الحاجة إلى بناء ماض جديد
الفصل الأول: دماءٌ على ضفاف المتوسط: القافلة التركية في مواجهة الهجمة الفرنجية
الفصل الثاني: عالمٌ منحل العُرى: الخريطة الطائفية عشية الحروب الصليبية
الفصل الثالث: اكتشاف وحدة المصائر: السنة والشيعة الإمامية في مواجهة الفرنجة
الفصل الرابع: قبول ما ليس منه بُد: السنة والشية الإسماعيلية في مواجهة الفرنجة
الفصل الخامس: حُمَّى التاريخ: صلاح الدين الأيوبي في الحجاج السني الشيعي
خاتمة: الانزياح شرقًا: رحل التشيع من بلاد العرب إلى بلاد فارس.

 


Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أثر الحروب الصليبية على العلاقات السنية الشيعية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP