أوراق بنيامين فرانكلين

عنوان الكتاب أوراق بنيامين فرانكلين
المؤلف Benjamin Franklin
الناشر  Yale University Press
البلد أمريكا
تاريخ النشر أبريل 2017
عدد الصفحات 248

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

 

أوراق بنيامين فرانكلين.. المجلد 42

“أوراق بنيامين فرانكلين” (The Papers of Benjamin Franklin) الصادر عن مطبعة جامعة ييل (Yale University Press) بالولايات المتحدة، هو المجلد الثاني والأربعون من الكتابات والمراسلات التي تم جمعها من رجل الدولة الأميركي، والسفير، والأب المؤسس بنيامين فرانكلين وحررها “إلين كوهن”.

وفي ربيع عام 1784، تبادل فرانكلين وجون جاي والمفاوض البريطاني ديفيد هارتلي تصديقات على معاهدة السلام البريطانية الأمريكية, على أمل الحصول على إذن من الكونجرس بالعودة إلى ديارهم، راجع “فرانكلين” حساباته، وتفاوض مع القنصلية الفرنسية، وترأس لجنة الملكية، وكتب العديد من النظريات العلمية، ونشر له كتابات ساخرة.

وفى نهاية الكتاب، يكشف “توماس جيفرسون” ثالث رئيس للولايات المتحدة، النقاب عن أخبار لمهمة دبلوماسية كانت من شأنها أن تبقي فرانكلين في فرنسا لمدة عام آخر.

بنيامين فرانكلين

 (ولد في 17 يناير، 1706 وتوفي 17 أبريل، 1790) واحد من أهم وأبرز مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية. كان مؤلفاً طابعاً صاحب هجاء سياسي؛ عالم ومخترع ورجل الدولة ودبلوماسي. كان شخصية رئيسية في التنوير وتاريخ الفيزياء، حيث كان صاحب تجارب ونظريات واكتشافات متعلقة بالفيزياء.

قضى كل أعوامه الأولى في بوسطن عمل مع والده في متجر لصناعة الشموع، وما أتيحت له الفرصة للدراسة بانتظام. ثم، حين بلغ سن الثانية عشر، عمل في مطبعة أخيه الذي اصدر جريدة مهمة في نيو انجلند. آنذاك ابتدا بتعليم نفسه، وهو يذكر تفاصيل تلك الأيام في المذكرات التي كتبها بعد أعوام لابنه وليام. في عام 1722، حين حبس أخوه بسبب نشره لمقال اغضب السلطات قام بنيامين، وهو لا يزال في السادسة عشر من العمر، برئاسة تحرير الجريدة وكتب عدة مقالات باسم مستعار وهو “فاعل خير صامت.” وقد تنوعت مواضيع المقالات وشملت التعليم وحرية الصحافة. بعد خلاف مع أخيه عام 1723، ذهب بنيامين إلى فيلادلفيا واستطاع العثور على عمل هناك. بسبب اهتمامه بالعمل وخبرته نجح بسرعة في امتلاك شركته الخاصة للطباعة بل ووفر ما يكفي من المال حتى يتقاعد في سن الثانية والأربعين. ثم عمل بعد ذلك في سلك الصحافة والمجال الدبلوماسي.

سمح العمل بالطباعة لبنيامين بالتعرف على الكثير من القواد البريطانيين في بنسلفينيا، وان كان قد فضل ان يكون جل أصدقائه من العلماء. وقد ابتكر ونفذ الكثير من الأفكار الشائعة حتى يومنا هذا. مثلا، كان أول من اقترح فكرة تكوين مجمعات خاصة بالعلماء، وافتتح “مجمع الفلاسفة الأمريكيين.” وقد افتتح كذلك أول مكتبة للاستعارة، وكانت “أوراق اليانصيب” من بنات أفكاره.

سعى فرانكلين أثناء قيامه بالعمل الدبلوماسي لسد الهوة المتسعة بين بريطانيا والمستعمرات الأمريكية، ولكن بلا جدوى. بعد عودته من العمل الدبلوماسي في أوروبا، انتُخب عضوا في مجلس الشعب الأمريكي وكتب، مع عدد من السياسيين المعروفين، الوثيقة التي أعلنت استقلال الولايات المتحدة من الاستعمار البريطاني. بعد ذلك عاد لأوربا وساهم في عقد الصلح، الذي شمل الاعتراف بالاستقلال، مع بريطانيا.

في سن الخامسة والستين، عام 1771، كتب فراكلين لابنه وليام مذكراته التي شملت السنوات الأربع وعشرين الأولى من عمره. بعد بضع سنوات، قام بإضافة القليل عن المراحل الأخيرة من حياته، ولكنه أبقى عمله بالسياسة سرا، وما كتب عنه البتة. بل انه رفض نشر المذكرات الأولى أثناء حياته. المختارات التالية تشمل أجزاء مهمة من القسمين الأول والثاني.

 

 

بلايين وبلايين: أفكار حول الحياة والموت على حافة الألفية

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP