الحلم الأوروبي

عنوان الكتاب الحلم الأوروبي
المؤلف جيرمي ريفكن
الناشر دار الفارابي
البلد بيروت
تاريخ النشر 2016
عدد الصفحات 688

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


يحمل كتاب الحلمالأوروبي للكاتب والأكاديمي الأميركي جيرمي ريفكن بعدًا مستقبليًّا، غير أنه يغوص في واقع أوروبا اليوم والأمس وفي تاريخها وعصر نهضتها، لينتهي إلى عصر ما بعد الحداثة، إذ يُقدّم تحليلًا عميقًا وممتعًا في آن معًا، ليقارن بين الحلم الأوروبي والحلم الأميركي، أي بين نوعية الحياة التي يتطلع إليها الأوروبيون وتلك التي يتمسك بها الأميركيون، والأسس التي يقوم عليها كلا الحلمين/ النظامين، محاولًا وضع يده على الأسباب الكامنة خلف تلك الفروقات بين الحلمين. ومن خلال تحليله يُقدّم لنا معرفة عميقة بالعقلين الأوروبي والأميركي وقيمهما ومعتقداتهما الراسخة؛ الأمر الذي يفسر كثيرًا من جوانب السياستين الأوروبية والأميركية على الصعيدين المحلي والعالمي.

الكاتب باحث وأكاديمي في السوسيولوجيا والاقتصاد، وهو رئيس مجموعة TIR للاستشارات، بحيث يقدّم استشاراته للاتحاد الأوروبي ولعدد من قادة العالم، مثل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولاي ساركوزي، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس الصيني شي جين بينغ، وغيرهم. له أكثر من 20 كتابًا عن تأثير التطور التكنولوجي في الاقتصاد وقوة العمل والمجتمع والبيئة، من أبرزها: اقتصاد الهيدروجين بعد نهاية النفط (2003)، والحلم الأوروبي (2004)، والثورة الصناعية الثالثة (2011). ويعدّ ريفكن مهندس خطة الاتحاد الأوروبي بعيدة المدى للثورة الصناعية الثالثة والديمومة الاقتصادية لمواجهة التحدي الثلاثي: الأزمة الاقتصادية العالمية، وأمن الطاقة، وتغير المناخ.

المترجم:

سمير سعيفان

​باحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، وهو اقتصادي سوري، له خبرة عملية ممتدة في قطاع المقاولات وخدمات النفط. أدار مكتبه الخاص في دمشق في مجال الاستشارات الاقتصادية والاستثمارية لقطاع الأعمال الخاص وللحكومة السورية. شغل موقع رئيس جميعة مستشاري الإدارة في سورية في الفترة 2005-. 2009. عضو في مركز الدراسات السورية في جامعة سانت أندروز في إسكتلندا. له العديد من المقالات والدراسات المنشورة، وعدد من الكتب في قضايا الاقتصاد.

 


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الحلم الأوروبي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP