السيرة السياسية لبيرني ساندرز.. غريب في البيت الأبيض

عنوان الكتاب السيرة السياسية لبيرني ساندرز.. غريب في البيت الأبيض
المؤلف بيرني ساندرز و هاك جوتمان
الناشر Verso
البلد أمريكا
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 379

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

كان بيرني ساندرز شخصية فاعلة في السياسة الأمريكية، فقد كان لفترة طويلة ناشطاً في الحقوق المدنية، وتبوأ مناصب سياسية عدة، وهو الآن يخوض حملة انتخابية ليجلس على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض. يرى ساندرز في مذكراته السياسية هذه أن الأمور تتجه من السيئ إلى الأسوأ في السياسة الأمريكية، خاصة مع هيمنة القلة من الأثرياء والمتنفذين على العملية الديمقراطية.

يشرح السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز في كتابه هذا من أين أتى وكيف تشكلت سياسته، وكيف أنه بعد أن أفنى عمراً في حركة الحقوق المدنية، ساعد على بناء حملة سياسية غير عادية في ولاية فيرمونت، مما أتاح له أن يصبح أول منتخب مستقل لمجلس النواب الأمريكي خلال أربعين عاماً. وهو الآن المستقل الأطول خدمة في التاريخ السياسي الأمريكي.

تقدم للكتاب نينا تورنر، الرئيس السابق لحركة «أور ريفلوشن» والرئيس المشارك لحملة ساندرز من أجل الرئاسة، لمحة نادرة عن بيرني كشخص. وتتكون محتويات الكتاب من: «عليك أن تبدأ في مكان ما»، «الاشتراكية في مدينة واحدة»، «المسيرة الطويلة إلى الأمام»، «لقد حققنا بعض الانتصارات»، «الكونجرس المضحي»، «التعرف إلى فيرمونت»، «المحاولة الأخيرة»، «أين نذهب من هنا؟».

ويختم الكتاب مراسل الشؤون الوطنية لصالح «ذا نيشن»، جون نيكولز، مع قصة دخول ساندرز إلى مجلس الشيوخ، وتناوله دراما الانتخابات التمهيدية الديمقراطية لعام 2016، ومقاومته المستمرة لترامب.

تقول عنه نينا تورنر في مقدمة الكتاب: «أصبح بيرني شخصية حيوية في سياستنا لدرجة أنه قد يكون من الصعب على بعض الناس أن يتذكروا أنه كان هناك وقت ليس ببعيد عندما كان يناضل من أجل أن يتم الإصغاء إليه. كنت من بين الذين أصغوا إليه في ذلك الوقت، وأريد أن يفهم الناس مدى قوة ذلك بالنسبة لي وللعديد من الأمريكيين مثلي. لقد ظهر لي لأول مرة بشكل عميق للغاية في عام 2010، عندما وقف بثبات لمدة ثماني ساعات ونصف ضد تمديد تخفيضات جورج دبليو بوش الضريبية. مشاهدته يقف بقوة وشجاعة ضد أي شخص آخر في واشنطن حول هذه القضية التي كانت مهمة للغاية بالنسبة للعمال، حينها لفت انتباهي بطريقة فريدة. ولكنني لم أره إلا بعد سنوات عدة إلا كمرشح رئاسي».

ترجمنا مقاطع مما يقوله ساندرز عن نفسه وعن السياسة الأمريكية، يقول: «عندما يقول الناس إنني جاد للغاية، أعتبر الأمر مجاملة. لقد فهمت دائماً السياسة على أنها محاولة جادة، تنطوي على مصائر الأمم والمثل والبشر الذين لا يستطيعون أن يكونوا بيادق في لعبة. أفترض أن هذا الفهم يجعلني شخصاً غريباً في السياسة الأمريكية المعاصرة. ولكن إذا كنت أكثر جدية في السياسة من هؤلاء المرشحين الذين ينتقلون من أحد كبار المانحين إلى آخر، أو من قمة كوج براذرز- التي ترعاها الانتخابات التمهيدية لشيلدون أديلسون، لا أعتقد أنني أكثر جدية من الشعب الأمريكي؛ يريد الشعب الأمريكي أن تكون الحملات السياسية حول مواقف المرشحين بشأن القضايا، وليس حول جمع التبرعات، أو استطلاعات الرأي، أو الإعلانات السلبية التي تطغى على النقاش الصادق.

يجب أن تتأثر الانتخابات بالحركات الشعبية والتحالفات غير المتوقعة، وليس عبادة الشخصية أو دفتر شيكات أصحاب المليارات. منذ الوقت الذي بدأت فيه بالانخراط في السياسة، كطالب منظم للحقوق المدنية في حرم جامعة شيكاغو، وكناشط سلام في عصر حرب فيتنام، وكداعم للنقابات العمالية ونضالات الشعوب، ما كان يزعجني على نحو كبير بشأن السياسة الانتخابية هو التفاهة.

يبدو أن وسائل الإعلام والأحزاب السياسية كانت تشجع الناخبين المسنين على اتخاذ قرارات ذات عواقب هائلة على أساس ما إذا كان المرشح لديه ابتسامة مشرقة أو قدم شيئاً مبهراً ليقلل من شأن مرشح آخر، فلا يكون الأمر على أساس الأفكار أو الفلسفة، ناهيك عن المثالية. لم أرغب أبداً في أن أكون جزءاً من هذه السياسة التي كانت بلا روح. وعبر سنوات حملتي من أجل القضايا ومن أجل المناصب الانتخابية، أعتقد أنني قمت بعمل جيد لتجنب ذلك.

تمت كتابة الطبعة الأولى من هذا الكتاب، الذي كان في الأصل»غريب في مجلس النواب«، قبل عقدين من الزمن، بعد أن تم انتخابي في مجلس النواب الأمريكي عن ولاية فيرمونت، لكن قبل أن أتخيل أنني سأخوض الانتخابات من أجل الرئاسة لفترة طويلة. يروي الكتاب قصة كيف قمنا ببناء سياسة تقدمية مستقلة في مدينة واحدة ثم في دولة واحدة. إنها قصة تمرد فاز أولاً ببلدية برلنغتون، أكبر مدن فيرمونت، ثم مقعد في الكونجرس على مستوى الولاية. الأهم من ذلك، أنها قصة كيف استخدمنا السلطة التي امتدت من تلك الانتصارات لإجراء تغييرات نحو الأفضل في حياة الناس الذين ليس لديهم العديد من الحلفاء في مواقع السلطة.

العاملون في فيرمونت هم الأبطال الحقيقيون لهذا الكتاب لأنهم عالقون في النضال من أجل العدالة الاقتصادية والاجتماعية بعد فترة طويلة من توقع الاستسلام لهم من قبل وسائل الإعلام والنخب السياسية. فهم لم يحافظوا على ذلك فحسب؛ بل جذبوا أصدقاءهم وجيرانهم إلى العملية؛ حيث زادت نسبة الإقبال على الانتخابات في وقت كانت تتراجع فيه في معظم أنحاء البلاد.

أقول دائماً إن أعظم إنجازاتنا في برلنغتون لم يكن انتصارنا الأولي في سباق نيل منصب العمدة عام 1981، على الرغم من أنه كان فوزاً جميلاً. كانت أعظم إنجازاتنا هي الانتصارات التي جاءت في الانتخابات التي تلت ذلك، عندما سمحت لنا زيادة إقبال الناخبين، وخاصة من ذوي الدخل المحدود والشباب، بالرد على الجهود المشتركة للنخب الاقتصادية والسياسية لإيقافنا.

لم نطغَ على خصومنا بالمال، بل طغونا عليهم بالأصوات، مثلما يفترض أن يتم الأمر في حالة الديمقراطية. عندما قمت بإعادة قراءة الكتاب في المنزل مؤخراً، تذكرت إلى أي مدى كان محتواه قصة صراع. ليست قصة نجاح سهل أو ثابت. بل قصة العمل الشاق، والتقدم البسيط في الاتجاه الصحيح، ثم الانتكاسة، والهزائم الانتخابية والفوز الانتخابي، والإنجازات التي تخيلها قليلون منا، إلى أن حدثت.

المصدر: جريدة الخليج

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP