النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت

عنوان الكتاب النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت
المؤلف شفيق الغبرا
الناشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
البلد الدوحة
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 342

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books


يهدف شفيق الغبرا في كتابه النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت، الصادر حديثًا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ضمن سلسلة “ذاكرة فلسطين”، إلى فهم جانب مهم وغير موثّق من جوانب الشتات الفلسطيني لدى ثالث أكبر جالية فلسطينية في بلدان الشتات إلى عام 1990، من خلال تقصٍّ معمّق لاستراتيجيات البقاء والتكيّف التي يستخدمها شعب مهجّر أقصي عن وطنه بالقوة.

يتألف هذا الكتاب (342 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهسًا) من عشرة فصول. في الفصل الأول، الاقتلاع والشتات: مدخل نظري، يقدم الغبرا جانبًا مهمًا وغير موثَّق من جوانب الشتات الفلسطيني وممراته المعقدة، مركزًا على دور الروابط على مستوى العائلة بالتحديد، وعلى مستوى علاقات القرية والبلدة، في الحفاظ على النسيج الاجتماعي الفلسطيني وإعادة بنائه وصوغه في بلدان جديدة. كما يتوقّف عند مفهوم اللادولة الذي يتحكّم بالوضع الفلسطيني، ويناقش طبيعة المجتمع الفلسطيني العائلي الذي اقتُلِع من جذوره في عام 1948، ليجري مراجعة للأدبيات النظرية من قسمَين: العائلة كوحدة اقتصادية اجتماعية؛ والهجرة من الريف إلى المدينة في سياق التكتيكات التي يلجأ إليها المهجّرون في أحوال مشابهة بدافع التأقلم والحفاظ على الذات.

في الفصل الثاني، 1948: في البداية كانت النكبة، يروي المؤلف الخروج القسري الفلسطيني من الديار بعد نكبة عام 1948، والتشتت الفلسطيني بعدها الذي بحسبه طبع مرحلة مطوّلة من التشرّد طالت العائلات الفلسطينية كلها، فترك الواقع الجديد لحياة اللاجئين ندوبًا عميقة. يقول: “كان لمجزرة دير ياسين، في 9 نيسان/ أبريل 1948، والتي حصلت في إطار عمليّات «خطة داليت»، وقع الصدمة على الفلسطينيين. في الواقع، خلال أسوأ النزاعات بين العرب الفلسطينيين واليهود في فلسطين، حافظت دير ياسين على روابط اقتصادية قوية مع المستوطنات اليهودية المجاورة. لم تقع أي حادثة عنفية بين سكان دير ياسين والصهيونيين. لذلك نشرت المجزرة الخوف والهلع في القرى والبلدات الفلسطينية كلها، والشعور الذي تعزّز بعد الإدراك بأن الدعم العربي لن يأتي قريبًا”.

بحسب الغبرا في الفصل الثالث، النخبة المهجَّرة، كانت الخطوة الأولى للفلسطينيين بعد دمار النكبة لململة جراحهم وعائلاتهم والعثور على عمل يسمح لهم بتحمّل أحوال اللجوء الجديدة. فكانت البلدان العربية الخيار الأكثر منطقية نظرًا للتجاور الجغرافي والتشابه في الثقافة واللغة. كانت الكويت إحدى هذه الدول فقصد مئات من نخبة الفلسطينيين المتعلّمين أصحاب الخبرة. وليس غريبًا أن تكون الكويت المكان الذي تقصده مجموعة نوعية من الفلسطينيين، إذ كانت الأكثر انفتاحًا في منطقة الخليج في ذلك الزمن، والأكثر قومية وعروبة واستعدادًا للتقدّم والنهوض منذ عقود ما قبل النفط. ويروي الغبرا أيضًا كيف تكوّن مجتمع فلسطيني جديد في الكويت، والدور الذي أدته النخبة الفلسطينية في تطور هذا البلد.

في الفصل الرابع، النخبة المُهجّرة: التماسك العائلي – المرأة والهوية الوطنية، يقول المؤلف إن الأولوية القصوى للوافدين الأوائل كانت إنقاذ أفراد العائلة من المعاناة، “وكان الدافع إلى توجّههم إلى الكويت وإلى أماكن الشتات الأخرى هو شعورهم بالمسؤولية حيال عائلاتهم في المقام الأول. كان يقع على عاتقهم جميعًا توفير ضروريات الحياة لأهلهم. وأرادوا أيضًا أن يتابع أشقّاؤهم وشقيقاتهم تحصيلهم العلمي بعدما توقف بسبب الحرب. وهكذا، بدأوا بعد وصولهم إلى الكويت يُرسلون بانتظام قسمًا كبيرًا من أجورهم إلى عائلاتهم في الأردن أو سورية أو لبنان أو مصر، وفي غزّة والضفة الغربية والقدس. فلولا سياسة التماسك العائلي، لما كان هناك وجود فلسطيني جماعي”. وبذلك، لم يُقطَع الشتات الفلسطيني كليًا عن الوطن الأم، لأن ما يزيد على 50 في المئة من الفلسطينيين يعيشون في فلسطين، بينما نسبة كبيرة تعيش على تخومها في الدول المحيطة.

يقول المؤلف في الفصل الخامس، نكبة الفلاحين والشتات، إن الفلاحين الفلسطينيين شكلوا المجموعة الكبيرة الثانية التي وصلت إلى الكويت في مطلع الخمسينيات. وهم عانوا كثيرًا، وكانت وسيلتهم الأساسية للبقاء في العاصمة الكويت قوّتهم الجسدية التي اكتسبوها من العمل في الأرض، فاستخدموها في أداء وظائفهم اليدوية. لكن من أجل النجاح في الكويت ومواجهة التحدّيات التي تعترضهم، كان عليهم تغيير الكثير من أساليبهم القديمة، فعملوا بجهد أكبر كثيرًا مما تقتضيه أي وظيفة في الزراعة في فلسطين قبل النكبة. كما اضطُروا إلى قبول وظائف متدنّية المكانة في فلسطين مثل السمكرة. وقد امتحن سعيهم إلى البقاء والصمود عددًا كبيرًا من مفاهيمهم عن العمل والمكانة والأسرة والشباب. ويكتب المؤلف: “البُعد الأهم في هذه التجربة للريفيين الفلسطينيين ارتبط بمقدرتهم على التفاعل وطنيًا مع النخبة المتعلّمة التي سبقتهم إلى الكويت، وقد أدّى هذا التفاعل إلى نشوء بنيان اجتماعي اقتصادي معنوي فلسطيني جديد؛ هكذا تطوّر الشتات الفلسطيني الأول”.

في الفصل السادس، العائلة: كيان عابر للأوطان، يجد الغبرا أن العائلة الفلسطينية ستتطوّر في قلب هذا الشتات بصفتها منظومة عابرة للأوطان. لقد أدّت الحوادث الفريدة التي عصفت بالفلسطينيين إلى تشتّتهم وأثّرت في العائلة، فاستقرّت في مجموعات في بلدان الشتات المختلفة. وتحوّل العائلة الموسَّعة “كيانًا عابرًا للأوطان، مشتَّتًا في أنحاء الشرق الأوسط المختلفة وفي أفريقيا وآسيا والعالم الغربي، جعل الحفاظ على تضامنها تحديًا كبيرًا. ففي العائلة الفلسطينية منذ عام 1948 سوف يتطوّر وضع جديد. كل عضو في هذه العائلة سيحمل أوراقًا ثبوتية مختلفة، ما يعني جنسيّة مختلفة بعد مدة من الزمن. في العائلة العربية يصعب بشكل خاص على الأهل الانفصال عن أبنائهم وبناتهم البالغين، لكن في الحالة الفلسطينية أصبح الابتعاد والسفر والبحث عن الفرص والتشتت في بلدان العالم هو الأساس”. في هذا الإطار، يبحث المؤلف في حالات عائلات ثلاثة: قمر وسمور وأبو الجبين.

يتناول الغبرا في الفصل السابع، الشبكات العائلية: الديناميات الاجتماعية والبقاء، شبكات العائلة الفلسطينية بعد عام 1948. ويحاول أن يشرح الوظائف والأنماط السلوكية التي تظهر لدى الشبكات العائلية الفلسطينية في الكويت وفي العالم العربي والعالم الأوسع، وأن يحلّل العلاقة بين هذه الشبكات والقرى والمدن التي انبثقت منها في ظلّ امتداداتها في بلدان أخرى وفي الأراضي المحتلة. فقد أصبحت العائلة الفلسطينية بعد عام 1948 عالمًا معقَّدًا من العلاقات والشبكات المتفاعل بعضها مع بعض ومع البيئات التي وفدت إليها، واتّبعت كل عائلة استراتيجيات وظّفت العلاقات الممكنة كلها لتعزيز قدرتها على الصمود في وجه اللجوء. وعبر القيام بذلك، أدّت العائلة الفلسطينية دورًا مركزيًا في بقاء الفلسطينيين كمجموعة.

في الفصل الثامن، استراتيجيات التأقلم الاقتصادية والاجتماعية، يبحث المؤلف في صناديق القرى والبلدات انطلاقًا من خلفية سكان القرى والبلدات الفلسطينية والمهن التي يشغلونها. وهو اختار حالات تمثيلية لصناديق تشمل فلسطينيين من مناطق جغرافية مختلفة، ومن القرى والبلدات، ومن المجتمعات البدوية كما وُجدت وازدهرت في الكويت لغاية عام 1990. فحتى ذلك العام، حافظت الهيكلية غير النظامية للفلسطينيين في الكويت على الزخم لإعادة بناء روابط التضامن الفلسطينية بين العائلات وأبناء القرى والبلدات. وعندما ترسّخت الروابط على مستويَي القرية والبلدة، شكّلتا، إلى جانب العائلة، منظومة للبقاء والدعم. لكن مع تعاظم الضغوط المترتّبة عن الشتات المعقّد وتزايد أعداد أبناء القرى والبلدات في الكويت، طرأت الحاجة إلى آليات نظامية لتأمين استمرارية الشبكة غير النظامية، فصعدت جمعيات القرى والبلدات التي أُنشِئت لتلبية الحاجات الاقتصادية والاجتماعية للناس.

في الفصل التاسع، غزو العراق للكويت والفرص الضائعة، يرى المؤلف أنه كان من الممكن للفلسطينيين في الكويت اتخاذ موقف حيادي منذ بداية الأزمة، كما فعل الأرمن إبان الحرب الأهلية في لبنان، إلا أن الأمر كان صعب التحقيق؛ بل يمكن الجزم باستحالته في ظلّ العوامل الإقليمية والخارجية والعراقية التي سادت حينذاك. فالعوامل الخارجية، كموقف منظمة التحرير الفلسطينية والأردن والسياسة العراقية التي استهدفت الفلسطينيين في الكويت، كلها صبّت في إعطاء الجالية الفلسطينية في الكويت بعدًا لا يعبّر عن حقيقة موقفها. يقول: “سعت أطراف فلسطينية رئيسة داخل الجالية الفلسطينية في الكويت لتفادي الدخول في مستنقع تأييد النظام العراقي، وسعت أيضًا لتفادي استخدام الجالية الفلسطينية في الكويت بحيث تتحوّل إلى أداة ضدّ الشعب الكويتي”. في الإطار العام بقيت الجالية الفلسطينية في معظم تشكيلاتها وأفرادها خارج المعادلة، متأثرة سلبًا بالغزو الذي قام به صدام حسين وكارهة له في الوقت نفسه. لكن الصوت الأعلى كان في خارج الكويت، وبين فئات مختلفة من الفلسطينيين، ما أدّى إلى تشويه الصورة.

في الفصل العاشر والأخير، إعادة إنتاج الشتات الفلسطيني والمستقبل، يتناول المؤلف العلاقة بين الفلسطينيين والكويتيين بعد تحرير الكويت من الاحتلال العراقي، محاولًا بناء علاقة جديدة بين الشعبين، بعدما تضررت بفعل الأزمة. يختم الغبرا هذا الفصل بالقول: “ولئن شعر وسطاء الخير من كلا الطرفين الذين نادوا بضبط النفس والتعايش بأن مساهماتهم قد ضاعت وسط ضوضاء الأزمة، فإن تراثهم وتراث ناشطي حقوق الإنسان في كلا المعسكرين قد كان لهما تأثير مباشر في الأزمة برمتها؛ إذ لولا وجود فلسطينيين مناهضين للاحتلال ورافضين للتعاون لارتفع عدد المتعاملين منهم مع سلطات الاحتلال، ولبلغت حدة الأزمة بين الكويتيين والفلسطينيين مستويات أكبر في أثناء الاحتلال. وبالمثل، لولا وجود كويتيين ناشطين في مجال حقوق الإنسان، ولولا ضبط النفس على مستويات قيادية حكومية في الكويت، لارتفع عدد الفلسطينيين ممن تعرضوا للأذى بعد التحرير. إن البعد الإنساني الذي يوفّره أفراد مثل هؤلاء في أوقات الحروب والأزمات يمكن أن يُستخدم كأساس لبناء الصلح الأهلي بين المجتمعات المتصارعة”.

شفيق الغبرا

أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت. حاز درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة تكساس في أوستن في عام 1987. كان مدير المكتب الإعلامي الكويتي في واشنطن (1998-2002)، ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية في جامعة الكويت (2003-2006). كما كان الرئيس المؤسس للجامعة الأميركية في الكويت (2003-2006). له عدد من البحوث والدراسات المنشورة، آخرها: الكويت: دراسة في آليات الدولة والسلطة والمجتمع؛ وحياة غير آمنة: جيل الأحلام والإخفاقات.


Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP