بيان الإخفاق

عنوان الكتاب بيان الإخفاق
المؤلف ريجيس دوبريه
الناشر منشورات غاليمار
البلد فرنسا
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 160

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


لا يكفّ المفكر الفرنسي اللامع ريجيس دوبريه عن الإنتاج الفكري الطارح للأسئلة والمثير للنقاش واللصيق بعالم اليوم وتحولاته المتسارعة. تبدو أفكاره كأنها ذات معين لا ينضب، فهو غزير الإنتاج، يصدر كتابين على الأقل في كل عام. وعند كل إصدار، يصير نجم أغلفة المجلات وصفحات الجرائد وضيف الأثيرين المسموع والمرئي بلا منازع في فرنسا التي ما زالت تفرد حيزاً ولو متناقِصاً للثقافة الرصينة والمفيدة. وضمن هذا المنظور فإن دوبريه يمثل «المثقف» بامتياز بتعبير إدوارد سعيد من حيث دوره في الاشتباك المستمر مع واقع مجتمعه عبر أفكاره الحيوية وطروحاته التي تصب في المصلحة العامة.

ولكتابه الأخير «بيان الإخفاق» (منشورات غاليمار) مكانة شخصية إن جاز التعبير، فهو مكتوب على شكل رسالة وموجّه لابنه المراهق أنطونان البالغ من العمر ستة عشر عاماً، عند لحظة مفصلية في حياته، حيث يكون الخيار أو التوجه الدراسي مهماً في بلورة مستقبل المرء وعمله، فما النصيحة للاختيار: بين الفلسفة والأدب بقيمتهما الرمزية الرفيعة، أو عالم المال والأعمال ببريقهما النقدي، أو التكنولوجيا بسحرها وقوتها وإقناعها العلمي الواقعي، أو عالم السياسة النفعي المتقلب؟ وكيف يمكن لمن في عقده السابع وصاحب تجربة متنوعة وطويلة وغنية نصح وإقناع مراهق يعيش عالم اليوم الرقمي؟ «عمرك ستة عشر عاماً، وأنا في السادسة والسبعين. هاوية. أن يكون المرء أكبر من اللازم فهذا لا يعطي أباً السلطة المطلوبة كي يجعل ابناً يسمع كلامه.

أنت تسألني عمّا تفعل بحياتك، وأنا أسأل نفسي عمّا فعلته أنا بحياتي. تريد الخروج من الطفولة، وأنا أحلم بالرجوع إليها. فكيف أوجّهك في غابات الغد؟».

الجواب موجود لا في مضمون الكتاب فحسب طبعاً، بل أيضاً في أسلوبه المغلّف بروح الفكاهة والظرف، والبعيد من الأوهام، إذ لا يتردد دوبريه في أن يقول لابنه مثلاً إنه مثل «جد بمثابة أب»، وأنه لو أراد النجاح في حياته فعليه ألا يتبع خصوصاً مسار أبيه «المتشيطن المشاكس، والكاتب الركيك الغث، والصحافي الرديء». فدوبريه لا يتردد في أخذ خيبات أمله و«إخفاقاته» بخفة، من دون أن يتخلى بالطبع عن أسلوبه «الإشاري» في الكتابة، حيث تحيل الصفات المشتقة من أسماء علم وأحداث معينة إلى أفكار معقدة وقوية وواقعية.

استعار دوبريه لكتابه عنواناً يستبطن عالم المال والأعمال، من دون أن يعتّم على مضمونه الفكري والشخصي. فـ«بيان الإخفاق» يعني باللغة التجارية محصلة عمل تاجر أو شركة على شفير إشهار الإفلاس، وباللغة الاستعارية التي يبرع فيها دوبريه، فإنه يعني تقريراً شخصياً عن «إخفاق» التجربة الناجم لا من صواب خيارات المثقف بقدر ما هو ناجم من أثر التحولات الكبرى في عالم الرأسمالية المعولمة في حياة الفرد، حيث الصورة والشبكة والأرقام والتسويق الإعلامي تحل محل الكلمة والأفكار.

الكتاب شخصي بقدر ما هو سياسي، فيه يعيد دوبريه تتبع أثر طريقه السياسي والآيديولوجي. ووراء لفظ «الإخفاق» الظاهر، ثمة عمل رائع لنقل خلاصة التجربة، إذ هو يكتب من دون عاطفة لكن بحساسية عالية، كاشفاً أوهامه الضائعة وأوهام جيل بأكمله في الوقت نفسه، مركزاً على فكرة رئيسية تقول بأنه شاهد على نهاية حقبة، عند تلك البرهة تماماً حيث تُقلب الصفحة. فالبنية التحتية نفسها تغيرت، إذ إن الاتصال الجماهيري والتأثير في المجتمع عبره، لم يعد يمرّ من طريق الكتب وتقريرات الخبراء، ولم يعد ثمة منظور ولا ذاكرة، فقد حلّت الصورة السريعة تلو الصورة الأسرع مكان كلّ شيء تقريباً، وصار الظهور المستمر غاية في حدّ ذاته.

دوبريه الذي عمل كما هو معروف مستشاراً سياسياً (1981 – 1985) في قصر الإليزيه إبّان حكم فرنسوا ميتران، ينصح ابنه بالابتعاد عن السياسة، مبيناً له الأمر بخلاصة لا تخلو من الاستهزاء الذاتي لكن من دون أية شفقة على الذات: «على أي حال، لو أردت الانخراط في مجال العلوم السياسية من أجل أن تركب سيارة (ليموزين) تابعة للحكومة ذات نوافذ بزجاج غامق، وفّر على نفسك إذن الامتحانات، والأطروحات والاستدلال الدقيق المتنوع. أكرر لك أن التفكير المنطقي لا علاقة له بالأمر في مجال نشاط غير عقلاني تماماً».

ويفصّل الأمر من تجربته، حيث يسرد مصير كتب سياسية له منها «نقد الأسلحة» (1974)، وفيه نقد ذاتي مفصل وموثق لنظرية بؤرة الثوريين المتمردين الطليعيين التي عرضها في كتاب «ثورة في الثورة» (1967)، وكتاب «السلطة والأحلام» (1983)، و«إمبراطوريات ضد أوروبا» (1985)، حيث الأول ينتقد الواقعية السياسية، والثاني «ينفّس» التهديد السوفياتي الشمولي المبالغ في تقديره، آنذاك. ويلاحظ أن أياً من تلك الكتب لم يحمل ولو تأثيراً بسيطاً لدى الفئة الموجهة لها. ويعلّق بظرف أن تلك الكتب لم تضف ولا نغمة في أغنية الشيوعيين «الغد لنا أيها الرفاق». الشيوعيون أنفسهم، الفرنسيون منهم تحديداً، كانوا أيضاً موضوع كتاب/ رسالة عام 1978، نبّه فيها دوبريه إلى انسداد أفق الحزب. بظرف بالغ ومن دون مرارة يسرد ريجيس مصير تلك الكتب – الواقعية والمستشرفة حقاً – من الإهمال حيث «النسخ الباقية منها تراكمت في القبو، وحتى بائعو الكتب المستعملة يترددون في شرائها بالوزن. المضحك في الأمر، أنني لن أحصل على عائد من هذه الكتب غير المباعة وغير القابلة أصلاً للبيع. بيد أنني بعد قراءتها مرّة أخرى، أستطيع أن أرى راهنيتها، إذ لطالما أكدت صحَتها الأحداث».

وربما كانت راهنية كتابة دوبريه (وقتها في نهاية عقد الثمانيات من العقد الماضي) عن الهجمات غير التقليدية/ العمليات الانتحارية حيال قوى عظمى وضمن سياقها وما تفرضه من سيطرة كلية، من أقوى الدلائل على ضعف اهتمام أصحاب القرار السياسي بكتابات المفكر: «لقد تحدّثت عن احتمال قوي للالتفاف على الردع النووي من خلال (هجمات غير تقليدية) تحت سيطرة غير مباشرة من أي قوة عظمى، وبالتالي فمن الصعب التحايل عليها عبر الدبلوماسية، إذ إن منطقها ليس منطقنا، والسبب أنه بمجرد أن يصير الموت أمراً مرغوباً وتعويضياً، فليس من أضرار غير مقبولة. كان على بن لادن أن يدلي بهذا التأمل، لكن لا، أدقّق القول، بعد هذه التنبؤات، فإن مجال تأثيري لم يتجاوز جدران مكتبي».

ولا ينقصه الظرف في الاستنتاج إذ ينصح ابنه خصوصاً بتجنب أن توكل إليه السلطة كتابة تقرير، «لأن ثمة احتمالاً (9/ 10) بأن يكون كحشرجة الموت المخصصة لتهدئة عطشنا للشعور بالأهمية». ويلخص عملاً مماثلاً بالقول: «أن ترغب في تمرير الأفكار ضمن مهنة يتنازل فيها منطق الأفكار عاجلاً أم آجلاً لصالح منطق القوى، يبدو لي أمراً مازوشياً».

ومقابل تلك النصيحة/ الوصية بالابتعاد بقوة عن السياسة، يميل دوبريه إلى تفضيل خيارات أخرى، قد تبدو متناقضة مع معرفتنا بمسيرته الفكرية، إذ يطرب لاختيار ابنه للعلوم الدقيقة، والبحث العلمي في التكنولوجيا، لأن الجهد الفكري المستثمر فيهما أكثر جدوى برأيه، من حيث المنفعة العامة. ويفصح عن إعجابه بـ«بساطة العلماء» وافتتانه بطبعهم الخاص في ألا يبحثوا عن إثارة الإعجاب.

وفي كلام آخر، ينتصر دوبريه للتقدّم العلمي مقابل عالم السياسة القائم على المصالح والقوّة. وليس في الأمر مفاجأة حقاً، إذ إن الفكرة القوية التي كانت سائدة في فترة شبابه وصقلته كما صقلت غيره من المفكرين والفلاسفة، قالت ببساطة إن التقدم العلمي هو الأساس والسبيل لتقدّم المجتمع، لكن دوبريه اعترف لاحقاً بأنه تم تضخيمه على حساب الدين العائد بقوة في المجتمعات (العربية والغربية) كما لاحظ في أكثر من كتاب له. مع ذلك، أطلَّت تلك الفكرة «الصحيحة» من ثنيات طريق الوصية الجميلة: التقدم العلمي مقابل دهاليز السياسة.

صحيح أن الأدب هو الخاسر الأكبر في جعبة النصائح تلك، لكن العزاء في أسلوب دوبريه الذكي المليء بالإحالات والإشارات، التي تبطن ثقافة واسعة وإدراكاً حقيقياً للحظة «نهاية عصر» التي نعيشها اليوم.

إن كتاباً/ وصية كهذا، يصبح نوعاً من المتعة الخالصة، وللقارئ أن يغبط أنطونان على ما يقول له أبوه دوبريه: «أتمنى لك أن تؤمن بشيء ما، وألا تُراكم المعارف فحسب… وحافظ على حصتك من النار. إنها الوقود الذي نحتاج إليه للخروج عن العادي المألوف، بكل لا مسؤولية».

ديمة الشكر/ الشرق الاوسط

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “بيان الإخفاق”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP