تدريس التنمية المستدامة: التحديات الأخلاقية والسياسية

عنوان الكتاب تدريس التنمية المستدامة: التحديات الأخلاقية والسياسية
المؤلف كاترين فان بويك وليف أوستمان ويوهان أومان
الناشر أكسفورد: روتليدج؛ نيويورك: أبنجدون
البلد انجلترا
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 246 

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

يتناول هذا الكتاب قضايا تدريس التنمية المستدامة، مركّزًا على ما تثيره من تحديات أخلاقية وسياسية أمام المعلمين، وعلى سبل معالجتها بالملائم من الممارسات والنماذج وأدوات التدريس. يعتبر هذا الكتاب حلقة جديدة في سلسلة طويلة من المساهمات في مجال التعليم البيئي، وتعليم الاستدامة/ التنمية المستدامة التي ظهرت في سياق الاهتمام العالمي بقضايا البيئة، وعلاقتها بالتنمية، خلال مرحلة تناهز نصف قرن؛ إذ تتابعت الوثائق الدولية والكتابات العلمية التي تطالب بالاهتمام بهذا النوع من التعليم، منذ أن عُقد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية في عام 1972 حتى إقرار “جدول أعمال التنمية المستدامة 2030” في عام 2015، مرورًا بإطلاق “عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة” (2005-2014).

وكان لليونسكو دورٌ بارز في التأسيس العلمي والعملي للتعليم المنصبّ على قضايا البيئة والاستدامة، متجليًا في عدد من التقارير المهمة، من أبرزها تقرير عام 2017 التعليم من أجل أهداف التنمية المستدامة: أهداف التعلم، وقد كُررت الإشارة إليه في الكتاب الذي شدد على أن “التعليم من أجل التنمية المستدامة”، وإن كان واحدًا من غايات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، له دور حيوي في تحقيق الأهداف الستة عشر الأخرى. ويضاف إلى ذلك رصيد ضخم من الكتابات التي تناولت هذا الموضوع، نظريًا وعمليًا، في كتب متعددة، وفي مقالات كثيرة ظهرت في عدد من المجلات العلمية التي استُحدثت لتناول قضايا تعليم البيئة والتنمية المستدامة. وقد أسفر الاهتمام بهذه القضايا عن ظهور عدد من الشبكات البحثية؛ للتحاور والتفاعل بين الباحثين في شأنها، ومن بينها شبكة Studies of Meaning-making in Educational Discourses, SMED التي ينتسب إليها محررو هذا الكتاب، والعدد الأكبر من المساهمين فيه بفصل أو أكثر.

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP