تصرّف بطريقةٍ طبيعيةٍ: تاريخ من الثقافة والأخطاء في تربية الأولاد

عنوان الكتاب تصرّف بطريقةٍ طبيعيةٍ: تاريخ من الثقافة والأخطاء في تربية الأولاد
المؤلف جينيفر تريغ
الناشر منشورات هاربر كولينز
البلد أمريكا
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 343

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


في كتابها “تصرّف بطريقةٍ طبيعيةٍ: تاريخ من الثقافة والأخطاء في تربية الأولاد” Act Natural: A Cultural History of Misadventures in Parenting (المكون من 336 صفحة، منشورات هاربر كولينز، 27 دولارًا)، تكشف الكاتبة جينيفر تريغ،  كيف أدت كثرة النصائح التربوية دورًا سلبيًا عبر التاريخ. كتبت: “ما نعتبره تصرفًا طبيعيًا لأولادنا في بلادنا، يفاجئ الأهل في مكانٍ آخر من العالم، ويعتبرونه سخيفًا وخطرًا”.

كوالدة لطفلين وكاتبة لأعمالٍ سابقةٍ عن اضطراب الوسواس القهري ووسواس الهايبوكوندريا، أرادت تريغ أن تعرف كيف تعلّم الأهل الذين ينتمون إلى الطبقة المتوسطة في العالم المتقدم في الغرب أن يتبعوا النص الخاص بثقافةٍ معينة، وأنهت بحثها بشعورٍ بالارتياح من خلال ما عرفته: “قامت الشعوب بأمورٍ بمنتهى الجنون عبر التاريخ، ومع ذلك بقي الإنسان عبر الأجيال المتعاقبة، كما هو”.

ربما بقي الإنسان كما هو، لكن بالنسبة إلى مصير كل طفل على حدة، تبيّن أنه موضوع مختلف. فالتاريخ المسرود في هذا الكتاب محمّل بالعنف والموت. كان التخلي عن الأطفال روتينًا متّبعًا في إحدى الفترات. في روما القديمة، تُرك 20 إلى 40 في المئة من الأطفال يموتون في الخارج.

ولم يحل إنشاء المؤسسات التي تعمل على إيواء الأطفال الذين تخلى عنهم أهلهم هذه المشكلة، إذ بلغت نسبة الوفيات في بعض المؤسسات 90 في المئة. يعود السبب إلى انخفاض عدد الموظفين نسبةً إلى الحاجة، كذلك إلى تفشي الأمراض بين الأطفال.

قالت الكاتبة: “ما دام الأهل قد وجدوا أن تربية الأطفال تتطلّب أعمالًا إضافية كثيرة، فهم يضطرون جراء ذلك إلى تجنيد الأقارب والخدم، كما كانوا في بعض الأحيان يضعون مهمة تربية أطفالهم في عهدة المؤسسات الدينية”. تقول تريغ إن قسمًا كبيرًا من تاريخ التربية هو عبارة عن محاولة للتخلّص من التربية.

هذا كان صحيحًا، ولا سيما حين كان يتم اعتبار الأطفال الحديثي الولادة عمالًا مستقبليين، سيساهمون في مدخول العائلة بعد سنواتٍ قليلةٍ.

كان الفلاسفة، أمثال لوك وروسو، في الماضي قد نشروا مقالاتٍ عن تربية الأطفال، لكن مفاهيم التربية لم تتغير إلا ابتداءً من القرن التاسع عشر مع الاختصاصية في علم الاجتماع فيفيانا زيلايزر، التي اعتبرت أن إنجاب الأطفال وتربيتهم مكلفان على الصعيد الاقتصادي، لكنهما لا يثمّنان على الصعيد العاطفي.

وابتداءً من هذه المرحلة، بدأ الأهل ينظرون إلى أنفسهم كمسؤولين بالكامل عن تنمية قدرات الطفل من الناحية الفكرية والعاطفية.

ارتبط عدد كبير من النصائح عبر التاريخ بحاجات الأم وطفلها الجسدية. كان الكثير من الحاجات المذكورة مصيريًا يتعلق بخطر الموت جراء قلة التوعية. فعند الرضاعة، تم اعتبار اللبأ في إحدى المراحل التاريخية مادة سامةٍ للأطفال حديثي الولادة، إلى درجةٍ أنه طُلب من الأم استبداله بالعسل.

عبّرت تريغ في كتابها عن غضبها من أن النصائح المتعلقة بالنساء كانت تأتي من الرجال الذين يلقون اللوم فيها على النساء. هم الذين كانوا واثقين في البداية أن حالات الحمى التي كانت تظهر في المستشفيات بُعيد الولادة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، كان سببها الحليب الحامض والملابس الضيقة أو الهواء غير النقي. واستغرق معهم الأمر وقتًا طويلًا لاكتشاف نظرية انتقال الجراثيم، وعندها بدأوا يغسلون أيديهم عند الانتقال من مريضٍ إلى آخر، كما بعد تشريح الجثث.

ايلاف


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “تصرّف بطريقةٍ طبيعيةٍ: تاريخ من الثقافة والأخطاء في تربية الأولاد”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP