خسارة عدوّ: أوباما، وإيران، وانتصار الدبلوماسيّة

عنوان الكتاب خسارة عدوّ: أوباما، وإيران، وانتصار الدبلوماسيّة
المؤلف تريتا بارزي
الناشر الدار العربية للعلوم. ناشرون
البلد لبنان
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 559

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


صدرت في بيروت النسخة العربية من كتاب «خسارة عدوّ: أوباما، وإيران، وانتصار الدبلوماسيّة» للكاتب تريتا بارزي، الدار العربية للعلوم ناشرون، 2018 ترجمة ) والكتاب توثيق شبه شامل لمسيرة المفاوضات بين الغرب، ممثلاً في مجموعة خمسة زائد واحد (الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن + ألمانيا) وإيران على مدى 22 شهراً عبر اجتماعات تقطّعت أحياناً وتواترت في أحيان أخرى، لكنها شهدت زخماً وجديّة بعد انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني، وبعد أن فتح العُمانيون قناة اتّصال مباشر مع المرشد الإيراني الأعلى.
انتهت المفاوضات بتوقيع الاتفاق الذي التزمت إيران بموجبه بالتخلص من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب وتقليص برنامجها عبر تحديد عدد أجهزة الطرد المركزي، ثمّ السماح بتفيش منشآتها النووية.
ووفقاً لرأي المؤلف فإن ثمة عوامل عدّة ساعدت في التوصّل إلى الاتفاق، أبرزها رغبة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما التخفّف من أعباء الشرق الأوسط، الذي بدأ يفقد أهميته الاستراتيجية، والتوجّه نحو شرق آسيا. ويشير المؤلف إلى أن أوباما كان يعتقد أن «الشرق الأوسط غير قابل للإصلاح، وكلما تفاعلت الولايات المتّحدة مع مشاكله، زادت الأمور سوءًا، وتحمّلت الولايات المتّحدة المزيد من اللوم على معاناة المنطقة. وإذا كانت ليبيا قد برهنت لأوباما أن من الأفضل تجنّب المنطقة، فإن صعود «داعش» أثبت له أن المنطقة لا يمكن إصلاحها». ولم تقتصر المباحثات بين الجانبين الأمريكي والإيراني على الشأن النووي والعقوبات، بل تعدتها إلى قضايا أخرى ساخنة في المنطقة، خصوصاً القضية السورية. وفي رأي إدارة أوباما فإن لإيران دوراً مهماً ينبغي أن تلعبه في هذا الشأن وفي غيره من قضايا المنطقة. وقد أبدى أوباما إعجابه ببراغماتية قادة إيران، بعد تفاعله معهم، وتكونت لديه قناعة بأن القادة في طهران واقعيون وعقلانيون ويسعون خلف مصالحهم، و«أن الإيرانيين يتّخذون باستمرار قرارات محسوبة تساعدهم في الحفاظ على نظامهم، وتوسيع تأثيرهم، حيث استطاعوا، وتتيح لهم انتهاز الفرص، وإنشاء ما يعتقدون أنها أسيجة لصدّ أي هجوم إسرائيلي محتمل، على شاكلة حزب الله وغيره من وكلائهم في المنطقة». وإعجاب أوباما هذا بقادة إيران يقابله رأي آخر مختلف في منافسي إيران من العرب في المنطقة.
وقد أدى تراجع الاهتمام الأمريكي بالمنطقة، بسبب استراتيجية أوباما الهادفة إلى إعادة التموضع الاستراتيجي في شرق آسيا، إلى انهيار شبه تام للنظام الإقليمي في المنطقة، الذي بدأ أساساً في الانهيار بعد غزو العراق. والسعي الأمريكي للتوصّل إلى الاتفاق النووي مع إيران، تمهيداً للانسحاب من المنطقة، أثار مخاوف أهمّ حليفين لأمريكا في الشرق الأوسط: إسرائيل والسعودية. حاول رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو جاهداً الحيلولة دون التوصّل إلى الاتفاق مع إيران، فشنّ حرباً شرسة ومكشوفة على أوباما داخل الولايات المتّحدة، فألّب عليه قسماً واسعاً من أعضاء الكونغرس وجماعات الضغط والإعلام، بالإضافة إلى التهديد بالهجوم على منشآت إيران. أما السعودية فقد رأت من جانبها أن الموقف الأمريكي يُعتبر «بمثابة خيانة. فبالنسبة للرياض، كان أوباما يتخلى عن العالم العربي بأكمله ويمالئ طهران من خلال اتباع سياسةٍ تدعم إيران لتكون أكثر قوّة».
يستند المؤلف في معلوماته الوافرة والشاملة، التي أوردها في هذا الكتاب، إلى مقابلات مع صانعي القرار في الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وروسيا، وإسرائيل، وإيران، بالإضافة إلى اللاعبين الفاعلين غير الرسميين في واشنطن العاصمة، الذين ساعدوا في تحقيق استراتيجية أوباما الدبلوماسية.
إلى جانب الوقائع السياسية والدبلوماسية والمسارات الشاقة التي سلكتها المفاوضات والألاعيب التي لجأ إليها المتفاوضون، يروي المؤلف بعض وقائع الصدامات الشخصية العاصفة بين الجانبين الأمريكي والإيراني، حتى أن الأمر بلغ حدّ الصراخ والضرب بالأيدي على المناضد في أحد الاجتماعات المتوتّرة بين وزيري الخارجية الأمريكي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف، «حيث دخل الوزيران في مباراة صراخ لم تنته إلا عندما دخل أحد مساعدي كيري إلى الغرفة ليطلب من وزيري الخارجية أن يخفضا صوتيهما، لأن جميع من في الفندق يمكنهم سماع ما يقولان». في المقابل، ثمة حكايات عن العلاقات الإنسانية اللطيفة التي نشأت بين أفراد من الوفدين الأمريكي والإيراني، بما في ذلك تبادل الهدايا وسرد النكات والقصص العائلية.
تنبع أهمية صدور النسخة العربية من هذا الكتاب الآن من الصخب العالمي الذي أثاره الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، بعد قراره الانسحاب من الاتفاق، وما ترتب على ذلك من عودة التوتّر في العلاقات بين أمريكا وإيران ومخاوف دول الاتحاد الأوروبي من الخسائر التي ستتحملها شركاتها التي بالكاد دخلت السوق الإيرانية.
وُلد المؤلف تريتا بارزي عام 1974 في الأحواز في إيران ويحمل الجنسيتين الإيرانية والسويدية، وهو مقيم في الولايات المتّحدة. تخرّج بارزي من جامعة جونز هوبكينز في الولايات المتّحدة، ومن جامعتيّ أوبسالا وستوكهولم في السويد. قدّم تريتا بارزي المشورة لإدارة أوباما أثناء المحادثات مع إيران، وكان على اتصال شبه متواصل مع صناع القرار والدبلوماسيين في الجانبين الأمريكي والإيراني على حدّ سواء.

سامح خلف / القدس العربي


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “خسارة عدوّ: أوباما، وإيران، وانتصار الدبلوماسيّة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP