رحلَة لم تكتَمِل: محطات على طريق المقاومة

عنوان الكتاب رحلَة لم تكتَمِل: محطات على طريق المقاومة
المؤلف أبو علاء منصور (محمد يوسف)
الناشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
البلد الدوحة
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 399

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books


صدر عن سلسلة “ذاكرة فلسطين” في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب أبو علاء منصور (محمد يوسف) رحلة لم تكتمل: محطات على طريق المقاومة. الكتاب يروي تجربة واقعية، وهو ثري بالأسماء والوقائع والأماكن والتواريخ، لكنّه ليس كتابًا توثيقيًا ولا تأريخيًا، يختار فيه أبو علاء منصور ثلاث محطات للحديث عنها، هو بطل اثنتين منها، وشاهد على الثالثة. يعرض مرحلة دوره القيادي في الإسناد الخارجي للأرض المحتلة منذ أواسط السبعينيات وحتى منتصف التسعينيات، ثمّ تجربته داخل الأرض المحتلة، ودوره القيادي في مرحلة انتفاضة الأقصى وما قبلها، والفترة الوجيزة بعدها. وتقتصر المرحلة الثالثة على الأشهر الستة الأولى من الهبّة التي اندلعت في خريف عام 2015، وكان فيها مراقبًا ومحلّلًا.

يتألف هذا الكتاب (399 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) من ثلاثة فصول. في الفصل الأول، هدير الذكريات، يورد أبو علاء منصور صورًا من تجربته في لجنة التنظيم 77 التابعة لحركة فتح خلال الأعوام من 1977 إلى 1988. يتذكر أبو علاء منصور المطران هيلاريون كبوجي الذي نقل السلاح بسيارته للمقاومة الفلسطينية في الأرض المحتلة من لبنان عبر معبر الناقورة على الحدود اللبنانية الفلسطينية، ولجنة التنظيم 77 التي دفعت ثمنًا باهظًا لاقتصار عملياتها على عبوات شعبية انفجر بعضها بمُصنِّعيها، وعبوره النهر إلى الأردن واعتقاله عامين في سجن المحطة في عمّان، وغرف العصافير التي تضم عملاء أسقطتهم المخابرات الإسرائيلية في حبائلها بعد اعتقالهم، وفيها أفضى أبطال بما افتخروا أنّهم أعجزوا محققيهم عن انتزاعه منهم تحت التعذيب، وتجربته قائدًا لمعسكر فرز المتطوعين العرب في الدامور بلبنان بعد اجتياح 1978 الإسرائيلي لجنوب لبنان.

كما يتذكر لقاءه بزهرة القيسي، التي تزوجها: “في مغامرتي التي استمرت ستة أشهر في الأردن، كتب لي القدر أن أتعرّف إلى زوجتي زهرة القيسي. تردّد والدها كثيرًا قبل أن يوافق على اقتراني بها. ليس سهلًا على والد أن يلقي بمصير ابنته بين يديّ شاب في مهب الثورة. صمّمت على الاقتران بزهرة، ووجدت من يزكّيني عند والدها”. تزوجها بوثيقة مزوّرة، “وحين أنجبتْ طفلنا البكر علاء وجدنا أنفسنا في ورطة. كيف نستخرج له جواز سفر ووالدته مسجّلة عزباء في جواز سفرها؟ وأنا والده، جواز سفري محجوز لدى المخابرات الأردنية، وليس لديّ وثيقة أخرى”.

ويورد الكثير من قصص البطولة التي أبطالها صغار. ينقل عن أحد أصدقائه: “أفزعني ابني – خمسة عشر عامًا – حين قال لي قبل أيام: ’أريد أن أذهب إلى القدس لأطعن جنديًا‘. أقفلت أبواب البيت كلها ووضعت المفتاح في جيبي قبل أن أنام. استيقظت على حركة، نهضت فوجدته ربط حرامات على الشرفة وحاول النزول. الشباب براميل بارود”.

عن المؤلف:

أبو علاء منصور (محمد يوسف)

من مواليد قرية بلعين في قضاء رام الله في عام 1949. عضو قيادة القطاع الغربي في حركة فتح، ومسؤول الحركة في وسط الضفة الغربية خلال الإنتفاضة ألأولى في عام 1987، وقيادي في انتفاضة الأقصى في عام 2000، وأمين سر الحركة في رام الله والبيرة بين عامي 1997 و2005. له عدد من المؤلفات، منهابلعين في المقاومة الشعبية، وانتفاضة المقهورين، وعلى ضفاف النهر، والمراهقة.


Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رحلَة لم تكتَمِل: محطات على طريق المقاومة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP