ساعتنا الأخيرة

عنوان الكتاب ساعتنا الأخيرة
المؤلف مارتن ريس
الناشر Basic Books
البلد بريطانيا
تاريخ النشر 2003
عدد الصفحات 240

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

2020 سيكون عام الخطأ البيولوجي الذي سيقتل مليون إنسان»، هكذا أعلنها صريحة من دون مواربة عالم الفيزياء والكونيات البريطاني مارتن ريس في كتابه «ساعتنا الأخيرة» الذي خرج للأسواق في 2003، محذراً فيه من كارثة قد تدمر العالم في العام 2020.

ريس، المولود في العام 1942 والذي ترأس الجمعية الملكية في بريطانيا لخمسة أعوام، عاود وكرر كلامه قبل ثلاث سنوات في إحدى محاضراته، موضحاً توقعاته بالقول «أتمنى أن أكون مخطئاً لكن التقنية البيولوجية تتطور بسرعة»، محذراً من «وباء مثل سارس، فخطأ ما إذا حدث في منطقة معينة قد يؤدي لكارثة».

أكد المؤلف أن «التوقعات بحدوث كارثة تدمر العالم ارتفعت من 20 في المئة قبل 100 عام إلى 50 في المئة (وقت نشر الكتاب في 2003)، والعلم يتقدم بدرجة لا يمكن التنبؤ بها، وفي نطاق أخطر من أي وقت مضى».

وحذر ريس من أن «أهم الأخطار التي تهدد البشرية، هي إرهاب نووي وفيروسات مميتة معدلة وراثياً وانفلات أجهزة من صنع الإنسان وهندسة وراثية تغير طبيعة البشر»، لافتاً إلى أن «كل هذا يتم بتدبير من أشرار أو نتيجة خطأ بشري غير أن العام 2020 سيكون عام الخطأ البيولوجي الذي يتسبب في مقتل مليون شخص».

وواصل ريس إبهارنا بالقول «في ما يتعلق بتخليق الفيروسات والبكتيريا القاتلة، فإنها ستكون متاحة بين كثير من الناس وربما يكونون من الفاسدين، فيستخدمونها في غير أوجهها الصحيحة لذلك لاحظ الغرب وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأميركية أن شخصاً واحداً يمكن أن يسبب كارثة عالمية».

وأضاف أن «هذا الخطر تزايد بعد حوادث 11 سبتمبر 2001 ونوبة الهلع التي هزت العالم بظهور الجمرة الخبيثة (الأنثراكس) التي تتسرب عبر البريد، ومرض السارس وعدوى الطيور وغيرها من الأمراض القاتلة التي تتسبب بها الكيمياء البيولوجية».

عن المؤلف:

مارتن ريز ” ريس” هو عالم بريطاني يعد من أهم علماء الاحياء الذي ساهموا في الكثير علم الفلك حيث أن ولد في عام 1943م في مدينة مانشستر ويملك سلسلة كتب عالمية استطاعت أن تسحر العالم وتجعله في حيرة من أمرهم بسبب وجود العديد من الأعمال التي كتبت فيها عن وجود أمراض حديثة سوف تظهر على العالم قريبا، حيث ان الجميع كان يتهم مارتن ريز بأنه مريض نفسي وقد بدأ يخرف بسبب ما يقوله وفي الحقيقة كان يعمل وراء أشياء خفية لم تظهر على الناس أكدت وجود الفيروس قبل ظهوره في العالم.

 

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP