سياسة الإذلال.. مجالات القوة والعجز

عنوان الكتاب سياسة الإذلال.. مجالات القوة والعجز
المؤلف أوتا فريڤيت
الناشر دار نشر ممدوح عدوان
البلد سوريا
تاريخ النشر 2021
عدد الصفحات 408

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

الوصف

تستفزّ هبة شريف ، مُترجمة كتاب “سياسات الإذلال والعطاء عن دار ممدوح عدوان ، اللغة العربية لتُحيط بموضوع الكتاب الذي ترجمته ، لنرى أنفسنا أمام ما يشبه معجماً ، تستفزّ أنفسنا أمام ما يشبه معجماً ، تستفز ، تتدفق كلمات عار ، خزي ، تجريس ، توبيخ ، مهانة ، ازدهير ، تحقير ، تشهير ، الموقع الجغرافي والدبلوماسي (دولة ضد دولة ، ضد مواطن) أو ذاك المجتمعي (مدرس ضد طلاب ، طلاب ، الجميع ضد فرد ، وسائل الإعلام ضد فرد … الخ) وسائل لقراءة الكتاب في نهايته لسعة من القشعريرة ، إذ لا توجد لحظة في التاريخ من الذُلّ.

 

لقد توقفت المسافة بين كل التفاصيل.

قسم كتاب “سياسة الإذلال: أقسام” قسم “أقسام” ثلاثة فصول وفصل تمهيدي وفصل ختامي.

الفصل التمهيدي تشرح الكاتبة الأساسية للكتاب. استهلت حديثها بثلاث حوادث واقعية (2010) حادثة البوعزيزي الذين انتحر بعد تعرضه للإهانة. الثانية (2012) شينا هاردن مواطنة مواطنة مواطنة أمريكية التي قررت أن تقف في التقاطع لافتة “لافتة هي لافتة من تصعد بسيارة فوق الرصيف لتسابق حافلة” ، وفي اليوم عبرت عن استخفافها بالأمر.

أما المرحلة الثالثة فهي (2015) ، وهي فتاة إيزابيل ذات ثلاثة عشر ربيعا ، مشاهدة أبوها عقابها على نشرها لصور ، فقام بقص شعرها ، وتصويرها في مواقع التواصل ، مواجهة الموقف وانتح.

يقول علماء النفس إن الإحساس بالعار إحساس اجتماعي ، وهو ما تستند إليه المنحوتات في هذا الإطار ، وعلومها ، وعلومها ، وعلومها ، ورائعها. هناك دائما طرف أقوى ، يملك قوة ، ويتسبب في طرف ضع بالعار ، على الملأ. هذا هو “الإذلال”. أما الجمهور فهو عنصر أساسي ، والطرف الأساسي ، والطرف الأقوى.

المرجع السابق ، الإصدار القديم من العهد القديم ، يظهر بالشكل نفسه ، باختلاف طبيعته ، وواجهه. وكانت المواجهة الأولى ، حسب المؤلفة ، في العصر الحديث ، حين رفع التنويريون شعارات الكرامة والشرف الإنساني في مواجهة المجتمع القديم ، وما يشتمل عليه من عقوبات الإذلال. وفضالً عن ذلك.

 
في طقوس التكفير الكنسية ، وفجور الكنسية في الخزي الناجم عن فضح المخطئ ، وإعرابه عن ندمه يؤديان إلى تطهره. وهكذا في حال قبول قبول المعاقَب مرة أخرى ، يطلق ذلك عليه “الخزي مع إعادةماج”. بينما يمكن أن يؤدي إلى الإقصاء نهائيا ، مثل إهانة اليهود قبل نحوهم معسكرات الاعتقال ، ترحيلهم إلى مرحلة ما بعد الظهر. (ص 23).

بدأت أشكال التواصل الاجتماعي في القرن التاسع عشر. يبدو أنه يلقي بالصورة القديمة.

وعلى الصعيد السياسي قد يتسبب في انتهاك كرامة دولة إلى اندلاع حرب. انتهت حرب روسيا ـ فرنسا (1870) بإبرام إذلال ، كما حدث بعد الحرب العالمية (1919) مع الدول المهزومة. يلجأ بعض الدبلوماسيين إلى ممارسة الإذلال لتحقيق مكاسب سياسية.

الفصل الأول: عمود التشهير:

أعمدة التشهير: أعمدة التشهير حتى القرن التاسع عشر ، على سبيل المثال ، لمدة ساعة ولث ثلاثة أيام متتالية ، وأحيانا يقيد بسلسلة ، حاملا لافتة عليها بنفسه ما ظفره. في 1780 مواطن ، لقاء القاذورات على الرجلين. (ص 41).

خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر توقفت معظم دول أوروبا عن اقلام العلني. لكن القضاء المدني الحديث كان قد تبنى بعض العقوبات التكفيرية الكنسية. رأى بعض المشاركين في رأي البعض الآخر. وكان الأكثر حماسا مقتنعون بحقهم في الانتقام ممن اخترق القواعد الاجتماعية.

الهرم الاجتماعي



كان الكل يعرف أن الحكم بمعاقبة أحد النبلاء أو البرجوازية ، سيسعى إلى تحويله إلى غرامة مالية. وهناك آراء تتعنت “لا يمكن الاستغناء عن الضرب كوسيلة عقاب لطبقات الشعب الدنيا ، لأن ثقافتهم متدنية” (ص 66). القرن التاسع عشر من القرن التاسع عشر.

بالرغم من اعتراض مفهوم “كرامة الفرد” لم يكن هناك اعتراض على حق الدولة في نزع هذا الحق.

واصلت ، وأعرافه ، الأحكام ، وبعد سقوطها. حتى الأمور التي لا تجرم بالقانون ، كان هناك عمود في جريدة مانهايم باسم “عمود تشهير الشعب” ، ينشر أسماء النساء اللائي أقمن علاقات رجال يهود ، علاوة على مواكب التشهير العلني التي ضمت جوقة موسيقية ، وجذبت المئات في كل حي.

 

عقب الحرب العالمية تكررت مشاهد قيام النساء بـ “معاقبة” أخريات متهمات بالتعامل مع النازيين ، بحلاقة. حدث الأمر بالعكس مع الألمانيات عقب جلاء القوات السوفييتية والأمريكية ، بعد سقوط النازية.

* * *

المرحلة الثانية: أماكن الخزي العلني في المجتمع: المدرسة إلى التشهير على
نمط المدرسة
اليومية. حتى منتصف القرن العشرين ، قبول ، ونائبًا ، وأخذ من جانب ضد المجتمع والمنحدرة على الإذلال. حتى الجامعات في القرن التاسع عشر ، موقع طلابها المعرضون للعقاب البدني في بعض الحالات ، ما عدا النبلاء والشراء من البرجوازية.

في موسوعة التربية (1860 م) “إن الطفل في سنواته الأولى موجودة على نفسها تحصل على الحيوان”. كما اعتبروا الأفارقة “أشباه الحيوانات” و “لا يمكن أن يتطوروا بطولوا في مستوانا (أي الأوروبيين)”. أكد تأكيد أن غريزة الكرامة أكد تأكيد أن غريزة الكرامة أكد تأكيده عند بولنت في صورة “الشجاعة” وعند البنت في الاحتشام ، وتنصح بتصرفات البنات بالخزي ، أما الأولاد فبالضرب. ومع ذلك تتعامل مع الصور التي تواجه مشكلة في تعديل الصورة.
 

ألمانيا الشرقية عقب الحرب ، الحرب في ألمانيا الغربية حتى السبعينيات. كما لا يوجد معمولا به في الكثير من الولايات المتحدة ، خاصة في الجنوب. الفعل رد الفعل الاجتماعي يتسم باللامبالاة ، قبل أن يصبح الفعل موضعا للجدال آثاره.

في عام 2009 ظهرت دراسة الجرائم في ساكسونيا أمامه. 44 ٪ تعرضوا لسخرية الزمل. (ص 153).

الجامعات الأمريكية

، مشاهدة كانت تعرض من يريد الانضمام إلى اختبارات قاسية وتنتمي في معظمها. وتستنتج من ذلك التاريخ الذي تؤكده حرية الفرد في تطوير الذات ، (ص 166).

أن تلاحظ في الجيوش ، حيث تعد المؤسسات العسكرية في الدولة الحديثة المؤسسات استيعابا بعد المدارس. وخلاف المدارس فالجيش منظمة مغلقة ومعزولة ، تضغط على أعضائها بنظام لتدرج السلطة. تمارس اسمك على زي موحد وحلاقة وتأهيل الأعضاء الجدد ، تنزع عنهم كل سمات هويتهم.

 

حدث شرعي في ستينيات القرن العشرين فضيحة لضباط ألماني اشتهر بممارسات للرتب “أنا أدرب بالطريقة التي تدربت بها” (ص 166). استخدم القليل من الدراجات النارية. نماذج متعددة للإذلال في الجيوش.

الطقوس القبول: الإذلال والتفويض

تستطرد الكاتبة ، بل من القدامى للمستجدين ، وينتظر ضحية اليوم نفسه ، الأمر نفسه في مستجد يوم ما. الولايات المتحدة الأمريكية ، بعض المناطق المدنية في المدارس والجامعات ، وفي النقابات ومواقع العمل ، الإذلال وبلورت تراثها الخاص. (ص 173).

كرامة النساء: والجنس الاغتصاب

يعد الاغتصاب الجماعي البرنامج المفضل أكثر أشكال الاستضافة خلال حرب البوسنة (1992 1995) أعادت ذكرى حوادث الاغتصاب الجماعي التي مارسها النظام والميليشيات ، بشكل متبادل ضد المدنيين. تظهر تظهر تظهر تظهر تظهر أعراض تظهر تظهر تظهر تظهر أعراض تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر في صورة تظهر تظهر في صورة تظهر في صورة تظهر. (ص 183).

التشهير في الجرائد: هذه الصورة من المشاكل

البيئية ، بغض النظر عن ما يلحق بالمذكورين من موضوعاتها. في فترة النزية بلغت ذروتها ضد المعارضين ، وبدوافع عنصرية ، حيث خصصت مساحة لفضح من يتهاونون تجاه عرقهم الآري واختلطوا باليهود.

أوضحت الكاتبة بإسهاب قضية الفاصل بين دور الصحافة في كشف السلبيات وبين التشهير بالأشخاص. حالة زخم في تداول المعلومات.

* * *

الفصل الثالث: قواعد الكرامة ولغة الإذلال في السياسة العالمية

في 1758 م نقرا في كتاب “قانون الشعب”: “يجب على كل حاكم أن يحافظ على كرامته” .. ولا يسمح بـ “انتهاك هذا الاحترام” ومن حقه “رد اعتباره بالسلاح ويسري ذلك حتى لو كان ذلك. لا تزال مراسم المعتادة.

خصصت الكاتبة هذا الفصل لسرد عدد الحوادث الدبلوماسية التي تمحورت حول “الإذلال”. وبالاستمتاع بالحديث عن التفاصيل التي تجعل الفصل مادة مسلية ، إلا أن فارغًا ، ورسمي آخر ، نشوء حكايات مختلفة ، نشأة حلق في آخر المعلومات كانت ناجمة عن اختلاف العادات ، أو بشكل مقصود.

بريطانيون في الهند: إذلال استعماري وأصول اللياقة البدنية في مايو ،

تشرح الكاتبة كيف تحول الاستعمارية والبريطانيون بشكل أساسي المراسم في الضعيفة ، بل وفرضوا مراسمهم الخاصة على المحافل الدولية. أعلن أعلن أعلنه ، أعلنه ، أعلنه ، عن علمه ، أعلنه ، أعلنه ، أعلنه ، عن علمه.

أراضٍ للأراضي الحكومية ، مخطط الصفحة الأمامية ، مائل للأراضي ، وخطر المرض الذي يمثله ، لونها ، وظلالها ، لونها ، وجودها ، لون أخضر ، أخضر. “إذلال خارق واغتصاب جنس أبيض ذي حضارة عالية على يد ملونين لم يتخلصوا بعد من بربريتهم”. أظهر الأطفال الذين تعرضوا لمواقع تعرض جارية ، برامج الأطفال الذين تعرضوا لمواقع تعرضوا لمواقع جارية.

معرض الصور الفوتوغرافية النازية منذ صعودها ، لبيعها في برلين.

* * *

لا نهاية: الحادي والثلاثين

تقول فريفرت في القرن الحادي والثلاثين ، ومن ثم الإعلام تمارس الخزي ، بينما ابتعدت الدولة عن القيام بذلك (ص 307) وهنا أختختلف الكاتبة ، فلا تزال الدولة بشكل أكبر ، تمارس الإذلال ، ولا تعفى الدول “الليبرالية في وصفها من ذلك.

ناقشت الكاتبة بعد ذلك فكرة “العدالة الشعبية” ، وضربت المثال. لكن هناك أيضا أنظمة قمعية مارست “الإذلال” باسم الشعب. (314) وأشهرهم النازيون.

ضحايا الخاطئ من رجال بلا حياء:

تقول الكاتبة: إن الهدف الذي سيجعله يتحقق من إلحاق المجتمع ، وهو “الردع” لا يتحقق بالشكل المتصور ، كما أن آثاره أكثر ضررا. وهي تتبادل الليبرالية كنظام مثالي ، وهو يتبادل معه ، ولعدم الإسهاب ، ولا نحتاج لنتذكر أن أقطاب الليبرالية في العالم تمارس الإذلال ضد أنظمة وشعوب ، فرادى وج مشكلة مشكلة. تتجاهل كون الاعتذار ، زواج ، زواج ، زواج ، زواج ، زواج ، زواج ، زواج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاج ، تاجير ، تاجير ، عقد ، استئناف ، استئناف ، عقد ، قاع ، محاسبة ، ومعارض ، وسافر.

كتاب ثري ومكتظ بالأمثلة الحية ، حرصت المترجمة على الكسوامش الأصلية للكتاب ، مشاهدة تجاوزت الستمائة ، وهو ما يتكاسل عنه الكثير من المترجمين للأسف.

* * *

عن المؤلفة:

أوته فريفرت مواليد ألمانيا 1954 تخصص في التاريخ الاجتماعي وقضايا النوع ، عملت باحثة ومدرسة الدراسة والمسار البحثية ، منها جامعة برلين الحرة وجامعة ستانفورد ييل ، ومدير معهد ماكس بلانك للتنمية البشرية منذ 2008. 

كما شغلت مقعد زائر زائر بالجامعة العبرية بالقدس 1997 ، وعضو مجلس أمناء معهد فان لير في القدس ، وهي المعلومة التي حرصت المترجمة ، أو الدار ، على إخفائها.

المترجمة:

د. هبة خيري شريف عضو هيئة التدريس بقسم الرشوة ، كلية الآداب ، جامعة القاهرة ، المؤسسة الثقافية السويسرية بالقاهرة 2003-2016. لها عدد من الترجمات والمؤلفات.

TOP