صعود الآلات: التاريخ المفقود من علم السيبرنطيقا

عنوان الكتاب صعود الآلات: التاريخ المفقود من علم السيبرنطيقا
المؤلف توماس ريد
الناشر  دار سكريب للنشر
البلد استراليا
تاريخ النشر 2017
عدد الصفحات 416

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


في كتاب “صعود الآلات: التاريخ المفقود من علم السيبرنطيقا” (Rise of the Machines: the lost history of cybernetics)، الصادر عن دار سكريب للنشر (Scribe Publications) باستراليا سوف نقرأ هذا التاريخ المدهش لآلات الحرب.

يتحدث فيه عن وينر وعن رؤيته المستقبلية فى شأن التداخل بين الآلة والانسان استناداً إلى أن المشترك بينهما هو التحكم فى البيئة لأن من شأن هذا التحكم منع حدوث النتوء لأن النتوء يشير إلى بزوغ الفوضى مع منع المعلومات. ومن هنا كانت فكرته المحورية لعلمه الجديد «الضبط» من أجل التحكم فى رؤية المسار القادم لذلك التداخل والذى أطلق عليه وينر مصطلح «الكائن الحى السيبرنطيقى» الذى يعنى خلق آلات حية قادرة على التفكير والتطور، ومن ثم أمكن الحديث عن الآلة بمصطلحات من علم الحياة والحديث عن الكائن الحى بمصطلحات من علم الميكانيكا. إلا أن هذا الكائن الحى السيبرنطيقى فى إمكانه اشعال الحروب ومن ثم يتحول الكومبيوتر إلى محارب وتوصف الحروب فى هذه الحالة بأنها سيبرية أى أجهزة بدون انسان. ومن هنا يكون التطور بالتنبؤ مزعجاً للانسان الكوكبى فى حربه ضد الإرهاب من حيث إن هذه الحرب لن تكون معروفة مكانياً أو زمانياً.

ويذهب بنا توماس ريد (Thomas Rid) إلى مواضيع متباينة في تاريخ التكنولوجيا، من اختراع الرادار وطائرات القنابل بلا طيار في الحرب العالمية الثانية إلى العصر الحالي من الدوائر التلفزيونية المغلقة، وماكينات التشفير والواقع الافتراضي.  

ويقول توماس ريد إن الاضطرابات الرئيسية في مجتمعنا الحديث جميعها تنتمي إلى قصة واحدة كبيرة. فهناك موضوع مشترك يربط آلات الحرب، مع شبكات الكمبيوتر، ووسائل الإعلام الاجتماعية، مع المراقبة واسعة الانتشار والواقع الافتراضي.

ومنذ 50 عاما أو أكثر نجد نفس الناس ونفس الأفكار تشق طريقها من خلال هذه الابتكارات التي يوحدها مصطلح الالكتروني، كما هو الحال في الفضاء الالكتروني والسيبرنيتيكس.  

وهنا، يتتبع “ريد” كيف شكلت مخاوفنا بشأن الخصوصية والأمن منذ فترة طويلة المستقبل الرقمي الجديد الذي كنا نريده بشكل مطرد، وأحيانا عن غير قصد، نبتكره لأنفسنا.

صعود الآلات يعطينا مساهمة فريدة ومهمة في تعزيز فهمنا ليكون أكثر وضوحا لمستقبل تحومه الكثير من الهواجس – والماضي المحير الذي أنجب كل ذلك. فالخط بين اليوتوبيا والديستوبيا قد تحول حتى أصبح رقيقة بشكل مثير للقلق.  

توماس ريد (من مواليد 1975 في آتش، بادن فورتمبيرغ، ألمانيا هو عالم سياسي اشتهر بعمله في تاريخ ومخاطر تكنولوجيا المعلومات في الصراع. وهو أستاذ الدراسات الاستراتيجية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز. في السابق كان أستاذا للدراسات الأمنية في قسم دراسات الحرب، كلية السياسة الاجتماعية والسياسية كلية كينغز، لندن.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “صعود الآلات: التاريخ المفقود من علم السيبرنطيقا”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP