صعود اليسار البريطاني وسقوطه

عنوان الكتاب صعود اليسار البريطاني وسقوطه
المؤلف أندرو موراي
الناشر Verso 
البلد بريطانيا
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 256

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

لم يظهر التقدم الملحوظ لنهج جيرمي كوربن من العدم، فهو نتاج تطورات في السياسة الاشتراكية والطبقة العاملة على مدى السنوات الأربعين الماضية وأكثر. في هذا الكتاب، يجمع أندرو موراي بين مهاراته التحليلية وخبرة أكثر من 40 عاماً داخل الحركة العمالية لكشف كيفية انتقال اليسار البريطاني من المناطق الداخلية للسياسة البريطانية إلى مركزها نفسه مع انتخاب كوربن زعيماً لحزب العمال.

شهد عصر رئيسة الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر (1979-1990) هجوماً بالجملة على إجماع ما بعد الحرب ودولة الرفاه؛ من خلال نظام تحرير القيود، والهجمات على النقابات، والخصخصة، والعولمة. ومع ذلك، في الوقت نفسه، كانت هناك مقاومة مستمرة للقوى المتزايدة لليبرالية الجديدة. نادراً ما سرد الباحثون هذا الجانب من القصة؛ لأنه كان يعد تاريخاً للهزيمة. ومع ذلك، خرجت من هذا الصراع اشتراكية حديثة تماماً.

يعدّ هذا الكتاب قراءة أساسية في طبيعة وتشكل الكوربنية (نسبة لجيرمي كوربن) من سياسات وشخصيات ولحظات المقاومة التي أنتجت هذا الأفق الجديد. وهذا يشمل قصة صراعات على السلطة داخل حزب العمال، والهزيمة النهائية لحزب العمال الجديد. كما أن الحركات خارجها – كالنقابات والمجموعات النسائية والنشطاء المناهضين للفاشية والمتظاهرين المناهضين للحرب – هي التي دفعت سياسات الحركة الاشتراكية إلى الأمام. ولعب التأثير القوي للمجموعات الدولية دوراً كبيراً في تشكيل إمكانات السياسة التقدمية العالمية.

نصف قرن من الصراعات

كان رد فعل وسائل الإعلام والمؤسسات والسياسيين في بريطانيا على التغيير في الثروات هي الصدمة والفزع والخوف؛ لكن الكاتب لم يسقط في روايات وسائل الإعلام السائدة، ويفهم جيداً أن صعود زعيم حزب العمال لم يأتِ من فراغ. يأخذنا كتابه إلى بعض الصراعات التي خاضها الاشتراكيون والحركات العمالية خلال النصف الثاني من القرن الماضي، ويصف العديد من المعارك الحاسمة التي جرت، من النزاعات الصناعية الكبرى إلى معارضة الحرب والاستعمار والكفاح من أجل الحقوق الاجتماعية.

خلال السبعينات والثمانينات، سيطر النقاش بشكل متزايد على القضايا المتعلقة بتجزئة الطبقة العاملة، وما يمكن وصفه الآن بسياسات الهوية. العديد من القضايا التي هي اليوم سبب الكثير من الجدل والانقسام والشك لليسار ترتبط ارتباطاً وثيقاً، إن لم تكن مرتبطة مباشرة، بانشقاقات الماضي.

يقيّم الكاتب الصعوبات الموضوعية والذاتية التي يواجهها اليسار، ويصف الطرق التي سعى إليها ونادراً ما نجح في التغلب على هذه المشكلات.

يقول الكاتب: «مع ظهور حملة القيادة العمالية في صيف 2015، أصبح من الواضح في مرحلة ما أن جيريمي كوربن قد يفوز. في خضم الحماس المتزايد الذي ولده هذا الاحتمال – كان أمراً خيالياً قبل بضعة أسابيع فقط – ذهبتُ إلى مسيرة انتخابية عقدت في قاعة كامدن تاون في لندن. كانت الغرفة غارقة في طاقة صاخبة وتفاؤل. كان المئات من الحاضرين، الذين غمرهم الصحفي والناشط أوين جونز بحديثه، في ذروة الإثارة السياسية حتى قبل أن يصل الحدث الرئيسي إلى المسرح. شعرت وكأنه تدفقت مشاعر مكبوتة إلى حد كبير لجيل أو أكثر..». ويكمل: «بعد بداية جريئة، تجد الحكومة الجديدة بسرعة إما أنه من الملائم تقديم تنازلات مع مؤسسات القوة الاقتصادية والسياسية، وبالتالي يكون الأمر مخيباً للآمال، ومن الممكن أن يقسّم المؤيدين قبل الانزلاق مرة أخرى إلى المعارضة، أو أن تتمسك بالتزاماتها، وتتحدى المؤسسة، وتتعامل مع مراكز الامتياز – ويتم إطلاق النار علينا جميعاً؛ لذا، حان الوقت لطريقة ثالثة».

يهدف هذا الكتاب إلى المساهمة في البحث، ويعلق المؤلف: «يبدو أن بريطانيا، بشكل غير متوقع إلى حد ما، تتقدم على جميع الديمقراطيات المماثلة في تقديم الفرصة لبديل لكل من الوسطية النيوليبرالية والسلطوية الشعبوية الوطنية التي نشأت في رفض الأولى. وعاد اليسار التقدمي من القبر السياسي ليحصل على فرصة جيدة للحكم قبل فترة طويلة، على الرغم من أن الطريق أمامه مملوء بالعقبات. في اليوم الذي كُتب فيه هذا، نشرت صحيفة ديلي تلجراف مقالاً ينذر بحقيقة أن (الكوربنية) قد خرجت من انعزالها البريطاني وتعدت سياسات الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة واليسار في فرنسا وألمانيا. عندما سيطر أقصى اليسار على حزب العمال، كان من الممكن رفض مزيجه الغريب في السبعينات فيما يتعلق بسيطرة الدولة والضرائب العقابية كظاهرة بريطانية بحتة مع عدم وجود جاذبية حقيقية».

يضيف الكاتب: «مع تقدم النيوليبرالية من مؤسسات الفكر والرأي في شيكاغو إلى الدبابات الفعلية في سانتياغو، تراجع اليسار من الوسط إلى الهامش. منذ ذلك الحين، أصبحت النيوليبرالية عبارة عن مصطلح يُسيء للجميع. ومع ذلك، فهي ليست نفس الرأسمالية أو السلطوية اليمينية، على الرغم من أنها مرتبطة بكليهما».

تشابك اليسار وحزب العمال

يبين الكاتب أن التفكير التوجيهي وراء مبادرات الطبقة الحاكمة هو الذي جرف قوة الحركة العمالية – القاعدة الاجتماعية لليسار السياسي – خلال الثمانينات. كانت مبادئه الرئيسية، التي تركزت على تعظيم نطاق علاقات السوق على حساب كل شيء آخر تقريباً، مهيمنة في جميع أنحاء العالم حتى تاريخ الانهيار المالي لعام 2008. بعد ذلك، يعكس سقوط وصعود اليسار في بريطانيا صعود وسقوط الليبرالية الجديدة حول العالم.

في حين يركز جزء كبير من هذا الكتاب على ثروات حزب العمال على مدى السنوات الخمسين الماضية، فإن الحزب نفسه ليس بالضرورة مشتركاً مع اليسار البريطاني. يشمل هذا الأخير جميع أولئك الذين يدافعون سياسياً عن التحول إلى نظام اشتراكي للمجتمع، وهي مجموعة تتداخل بشكل كبير مع الحركة العمالية.

في المقابل، يرى الكاتب، أنه لطالما ضم حزب العمال عنصراً (في الأغلب ما يكون مهيمناً) غير مهتم بالاشتراكية على الإطلاق، بينما تبنى اليسار الحركات والحملات والمبادرات والأحزاب التي تقف خارج الحزب. اليوم، يتشابك اليسار وحزب العمال بشكل أوثق من أي لحظة في التاريخ. كانت هذه نتيجة نضالات اليسار نفسها ضد صعود الليبرالية الجديدة ثم تراجعها منذ السبعينات. مثلت قيادة جيرمي كوربن لحزب العمال استمراراً لنضال اليسار. ونتيجة لذلك، ليس هذا كتاباً آخر عن صعود جيرمي كوربن؛ بل عن حركة وأفكار يدعمها، والتي لا يمكن اختزالها في أي فرد وستتجاوز أي قيادة معينة وأي نتائج انتخابية متوقعة.

يأتي الكتاب في عشرة فصول؛ هي: الحرب العالمية الطبقية: 1973؛ المأساة الطاغية: 1976-1985؛ يا أجزاء العالم، اتحدوا: 1979-1990؛ ظل تاتشر الطويل: 1997؛ الضربات ضد الإمبراطورية: 2003؛ عودة السياسة: 2008؛ الأعراض المرضية: 2010-2015؛ لحظة كوربن: 2015؛ لماذا قام اليسار: 2016-2018؛ النهاية هي كل شيء.

تمثل الفصول من الأول إلى الثامن ترتيباً زمنياً إلى حد ما، يتناول فيها الكاتب قصص السقوط، ربما لإعلام النشطاء الأصغر سناً كيف أن حزب العمال وصل إلى ما هو عليه وما المناقشات التي جرت على طول الطريق. يكسر الفصلان الختاميان التسلسل الزمني. في جوهرهما، يسعيان إلى الإجابة عن سؤال «كيف نفوز؟» (يقصد الكاتب هنا كيف ننتقل من هنا إلى الاشتراكية؟).

يجيب الكاتب: «لم يعد أي من السيناريوهات التي استحوذت على اليسار الذي نشأت معه في القرن العشرين يبدو مقبولاً تماماً بعد الآن على الرغم من أنه لا عام 1917 ولا عام 1945 ظهرا كذلك في التأمل السابق. بهذه الروح، نعبر حجراً من حجارة النهر في كل مرة. الضفة الأخرى موجودة، حتى إذا تم إدراكها بشكل بسيط، إلا أن الضفة الحالية لم تعد صالحة للسكن. إذاً ما هو التالي؟»

استجابات جديدة

في العديد من بلدان أوروبا وأمريكا الشمالية، هناك خياران فقط يعرضان أنفسهما – بحسب الكاتب – وهما: توطين مركزي مُعاد تشكيله بالجلد الميت من الإدارة القديمة، أو سلطوية قومية تتاجر بالشعار الشعبوي. يعيش هذان الخياران في علاقة تكافلية، ويتشاركان أكثر بكثير مما يحب أي منهما الاعتراف به. عندما يتعلق الأمر بالمضي قدماً، تدافع الليبرالية أولاً عن حقوق الملكية والسوق. إذا أراد الليبراليون وقف صعود السلطويين، فقد تكون إحدى المساهمات في هذه القضية هي سجن عدد قليل من المصرفيين؛ لكن بدلاً من ذلك، تمت مكافأتهم بعودة إلى الأعمال – مع مكافآت – كالمعتاد. لأحزاب وسياسيي اليسار، كهولاند وأوباما، اللذين قاما بحملة لتقديم نهج مختلف، انتهى بهما الأمر بالتخلي عن العديد من تعهداتهما والامتثال إلى وول ستريت وإجماع بروكسل، وبدلاً من ذلك، عملا أكثر من أي شخص على زرع السخرية تجاه السياسة الديمقراطية، وفتحا الباب أمام أخطر عناصر الجناح اليميني.

ويرى المؤلف أن الشعبوية الاستبدادية هي عامل التمكين القبيح للنيوليبرالية، وليس خصمها المبدئي؛ شعبوية تسعى إلى ترسيخ عدم المساواة الصارخ، وتقوية كل مؤسسة للسلطة الطبقية، والمحافظة على المؤسسات الأساسية لليبرالية الاقتصادية مع الانغماس بحرية في العنصرية وكره الأجانب.

الغرض الرئيسي من سياسة دونالد ترامب هو جعل الأغنياء أكثر ثراء (هو نفسه أحدهم بالتأكيد). وفي الواقع، يبدو أن التحول إلى الاستبداد الذي يمثله ترامب وأردوغان وفيكتور أوربان وجايير بولسونارو يعكس في الأغلب صعوبة توسيع الليبرالية الجديدة بالوسائل الديمقراطية في وقت تفشت فيه شعبية هذا التيار. ليست هذه التطورات نهاية التاريخ.

ويجد أن استمرار النيوليبرالية إلى جانب القومية المفرطة من خلال الأزمة يطرح بشكل متزايد مسألة الاشتراكية مقابل إعادة البربرية. من الواضح أن عودة البربرية موجودة في القائمة، مع دمج الليبرالية الجديدة النخبوية مع سياسات الهوية الاستبدادية، مثل دعم المصرفيين مع حظر البرقع.

يجد الكاتب أن مراجعة الاختلافات بين اليسار في القرن العشرين وخلفائه المعاصرين لا ينبغي أن تشير إلى أن جميع الإجابات عن تحديات اليوم تقع على جانب واحد من الجدل. تفيد حقيقة صارخة أن العديد من التحديات الناجحة للإمبريالية في القرن العشرين وجميع الانتهاكات الناجحة للرأسمالية كانت تقودها المنظمات التي تدعي اللينينية.

ويضيف: لم يحدد اليسار بعد الثمرات الواضحة في هذه الحلقات التاريخية الشاسعة التي تحتضن الكثير من البشر. الإغلاق لوقت طويل قادم. من الواضح أن ظلال أكتوبر 1917 الطويلة للينين وتروتسكي وستالين وماو تسي تونغ وغيرهم قد تراجعت.

يتم استكشاف طرق جديدة للتقدم، أو بالأحرى تنبثق من الاستجابات لواقع الأزمات الاقتصادية والحروب. إنها لا تتوافق مع أي قالب – فهي تعتمد على الماضي بقوة، وتحاول نسخه.

جريدة الخليج

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP