صفقة خضراء جديدة

عنوان الكتاب صفقة خضراء جديدة
المؤلف كيت آرونوف وأليسا باتيستوني ودانيال الدانا وثيا ريوفرانكوس
الناشر Verso 
البلد أمريكا
تاريخ النشر 2019
عدد الصفحات 208

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

العرض

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

لقد انتهى توقيت التدرج في التغير المناخي؛ حيث تفاقمت كوارث لا مثيل لها. يحتاج العالم، اليوم، إلى تغيير جذري عميق، وهو ما يمكن للصفقة الخضراء الجديدة أن تقوم به من معالجة حالة الطوارئ المناخية واللامساواة المتفشية في الوقت نفسه. يؤكد مؤلفو هذا الكتاب أن خفض انبعاثات الكربون مع تحقيق مكاسب فورية للكثيرين هو السبيل الوحيد لبناء حركة قوية في وجه المسؤولين عن أزمة المناخ.

يستكشف هذا العمل الإمكانات السياسية والخطوات الأولى الملموسة لصفقة خضراء جديدة. ويدعو إلى تفكيك صناعة الوقود الأحفوري، وبناء مشاهد طبيعية جميلة من الطاقة المتجددة، وضمان العمل الصديق للمناخ، والإسكان الخالي من الكربون، والنقل العام المجاني. ويوضح كيف يمكن لصفقة خضراء جديدة في الولايات المتحدة أن تعزز حركات العدالة المناخية في جميع أنحاء العالم.. وللتوضيح أكثر: «الصفقة الجديدة الخضراء» هي تشريع مقترح في الولايات المتحدة الأمريكية؛ يهدف إلى معالجة التغير المناخي وعدم التكافؤ الاقتصادي. يشير الاسم إلى برنامج «الصفقة الجديدة» وهو مجموعة من الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية ومشاريع الأشغال العامة التي قام بها الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت؛ لمواجهة الكساد الكبير. تجمع الاتفاقية البيئية الجديدة بين منهج روزفلت الاقتصادي والأفكار العصرية؛ مثل: الطاقة المتجددة والكفاءة في استغلال الموارد.

بدايات الصفقة الجديدة

«ظهرت الصفقة الخضراء الجديدة على المسرح السياسي عندما عقد المنظمون اعتصاماً في مكتب رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في خريف 2018. ورفضت الفكرة على أنها «حلم أخضر، أو أي شيء آخر»، إلا أن المنظمين لم يكونوا منزعجين. ردوا بأن الصفقة الخضراء الجديدة كانت في الواقع حلماً مطلوباً بشدة حول ما يمكن للناس المنظمين تحقيقه في مواجهة أزمة تهدد قابلية السكن في وطننا. بالنظر إلى مدى الحاجة، (وبالنظر إلى انتشار الهلاك البيئي واليأس)، فإن مشاركة بعض الأحلام الكبيرة حول مستقبل لا ننحدر فيه إلى بربرية المناخ، يبدو مكاناً جيداً للغاية للبدء منه.

لطالما كان التفاعل بين الأحلام النبيلة والانتصارات الأرضية في قلب لحظات التحول التدريجي العميق. في الولايات المتحدة، لم تكن الإنجازات التي تم تحقيقها للعمال وأسرهم بعد الحرب الأهلية وأثناء الكساد الكبير، وكذلك للحقوق المدنية والبيئة في الستينات وأوائل السبعينات، مجرد ردود على الأزمات، المطلوبة من القاع. كانت أيضاً نتاج أحلام أنواع مختلفة جداً من المجتمعات، هذه الأحلام التي كان يتم رفضها دائماً على أنها مستحيلة وغير عملية في ذلك الوقت. ما ميز هذه اللحظات ليس وجود أزمات (لم يفتقر تاريخنا إليها أبداً)؛ بل وجود فترات تمزق عندما أطلق العنان للخيال الطوباوي – الأوقات التي تجرأ فيها الناس على أن يحلموا، بصوت عالٍ، في الأماكن العامة، معاً. على سبيل المثال، مهاجمو العصر الذهبي في أواخر القرن التاسع عشر، الذين غضبوا من الثروات الهائلة التي يتم تجميعها على ظهور العمال المقموعين، مستوحاة من كومونة باريس، عندما تولى العاملون في باريس حكم مدينتهم لعدة أشهر.

لقد حلموا ب«كومنولث مشترك»، عالم يكون فيه العمل عنصراً واحداً من عناصر الحياة المتوازنة، مع الكثير من الوقت للترفيه والعائلة والفن. في الفترة التي سبقت الصفقة الجديدة الحديثة، كان منظمو الطبقة العاملة على دراية، ليس فقط بكتابات ماركس؛ لكن أيضاً بأعمال دبليو إي بي دوبوا، الذي كان يمتلك رؤية لحركة الطبقة العاملة التي يمكن أن توحد المضطهدين؛ لتغيير نظام اقتصادي غير عادل. لقد كان الحلم المتسامي لحركة الحقوق المدنية هو الذي خلق المساحة، وألهم التنظيم الشعبي الذي أدى بدوره إلى تحقيق انتصارات ملموسة، على الرغم من أن هذا الحلم، تم التعبير عنه من قبل في خطبة مارتن لوثر كينج أو في رؤية لجنة التنسيق الطلابية اللاعنفية (من أكبر مؤسسات حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية في الستينات).

لقد أدى الحماس الطوباوي المماثل في أواخر الستينات وأوائل السبعينات، الخارج من الاضطرابات المضادة للثقافة، عندما كان الشباب يتساءلون حول كل شيء تقريباً حتى إرساء أسس الاختراق النسوي والبيئي. في الوقت الذي كان فيه الفشل المالي لعام 2008 يتكشف، كان هذا التصور الخيالي ضامراً إلى حد كبير. تدفق الغضب الأخلاقي على البنوك وعمليات الإنقاذ والتقشف الذي كان من المؤكد أن يتبعه. مع ذلك، حينما ملأ الغضب الشوارع والساحات، كافحت الأجيال التي نشأت في ظل قبضة النيوليبرالية إلى تصوير شيء أو أي شيء بخلاف ما كانت تعرفه دائماً. لم يكن الخيال العلمي مفيداً أيضاً. كل رؤية للمستقبل نحصل عليها تقريباً من الروايات الأكثر مبيعاً وأفلام هوليوود ذات الميزانية الضخمة تأخذ شكلاً من نهاية العالم البيئية والاجتماعية كأمر مسلم به. يبدو الأمر تقريباً كما لو أن الكثير منا توقف بشكل جماعي عن الاعتقاد بوجود مستقبل، ناهيك عن أنه يمكن أن يكون أفضل، في نواحٍ كثيرة، من الحاضر.

عانت الحركة المناخية هذا الاختناق الخيالي لعقود عديدة. لقد كانت الحركة الخضراء السائدة جيدة للغاية في وصف التهديد الذي نواجهه بتفاصيل مروعة. ولكن عندما يتعلق الأمر بقول الحقيقة حول عمق التغيير المنهجي المطلوب لتجنب أسوأ النتائج، كان هناك منذ فترة طويلة من عدم التطابق العميق.

إيقاف العنصرية

يرسم هذا الكتاب العالم الأكثر مساواة وديمقراطية الذي نعتقد أنه يمكننا أن نبنيه بدلاً من العالم الذي نخشى أن يحدث خلاف ذلك. هناك الكثير من سيناريوهات نهاية العالم المناخية من قبل. ولكن، يجدر تذكر ما هو على المحك… أربع سنوات أخرى من هذا النمط تعني فقدان الوقت الثمين لإزالة الكربون، ولكنه سيغذي أيضاً حلقة مفرغة: توسيع الحفر وصناعة وقود أحفوري أكثر قوة؛ المزيد من تردي حقوق العمال وضعف النقابات. ولكن هناك العديد من المسارات إلى الأرض الجهنمية، ويؤدي مسار آخر إلى أسفل الممر السياسي.

من الواضح أن المؤسسة السياسية في الولايات المتحدة تعاني كثيراً. إن التمسك بها يجعل من الممكن للرجعيين كسب المزيد من الأرض في جميع أنحاء العالم وتقريب كارثة المناخ. القضية الأساسية هي: مع تقلص المركز وضيق زمن إزالة الكربون، فإن العمل المناخي السريع على الهامش لن يرضي أي شخص. إذا رفض الديمقراطيون الوسطيون اليسار المتمرد، وبدلاً من ذلك رأوا الجمهوريين الوسطيين أكثر حلفائهم موثوقية؛ فسوف يسحبون الكوكب من المقلاة إلى النار. سيكون وقف يمين صاعد من يسار نشط وحازم؛ أمراً صعباً بما فيه الكفاية. من المستحيل إيقافه من مركز رخو. لقد أظهرنا كيف فشلت الجهود المناخية السابقة لدى الحزبين. الآن، تعني الحزبية الثنائية التنازل عن حق معاد للأجانب بشكل حازم. تخيل قيام الديمقراطيين والجمهوريين بالموافقة على صفقة البنية التحتية التي تتاجر باستثمارات كبيرة في الألواح الشمسية لمصلحة إقامة جدار حدودي وقيود صارمة على المهاجرين من أمريكا الوسطى الفارين من تغير المناخ، وانهيار القطاع الزراعي، والحروب القذرة، وكلها تغذيها سياسة الولايات المتحدة، التي هي غنية عن التعريف.

في كل عام، يموت المزيد من الناس في حرارة الصحراء الشديدة أو ينهارون في مراكز الاحتجاز في دوائرالهجرة والجمارك في جميع أنحاء المحيط الأطلسي، بينما تجتاح موجات الحر أوروبا، قد ينضم حزب جبهة مارين لوبان الوطني في فرنسا إلى قوى من إيطاليا وديمقراطيي الاشتراكيين الدنماركيين الذين يعانون كراهية الأجانب بشكل متزايد، لترسيخ دول الرفاه الأوروبية المتهالكة خلف جدار فرونتكس العنيف (وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية)، والذي يقتل بالفعل الآلاف من لاجئي المناخ الذين يحاولون عبور البحر المتوسط من القارة الإفريقية التي تعاني تفاقم حالات الجفاف. هذا هو كابوس الفصل العنصري البيئي الذي نحن في أمسّ الحاجة إلى منعه، وهو يوشك على الحدوث بشكل مخيف. نعلم أن مؤيدي العمل المناخي الأكثر اعتدالاً لا يريدون حدوث ذلك أيضاً.

المصدر: جريدة الخليج

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: enEnglish (الإنجليزية)

TOP