علم لغة الحركة بين النظرية والتطبيق

عنوان الكتاب علم لغة الحركة بين النظرية والتطبيق
المؤلف د.عريب محمد عيد
الناشر دار الثقافة للنشر والتوزيع
البلد الاردن
تاريخ النشر 2010
عدد الصفحات 224

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books


مقدمة الكتاب:

ثمّة اختلاف في موضع الدّراسات اللّغويّة من العلوم المختلفة، وقد عدّها الكثير من علماء القرن التّاسع عشرالأقرب إلى العلوم الطّبيعيّة، ومنهم العالِم اللّغويّ “أوجست شلاشر”، الذي كان يَعُدّ اللّغة كائنًا عضويًا، ثمّ تغيّرت هذه النّظرة، وصارت اللّغة علمًا سلوكيًا، أو حتى علمًا اجتماعيًا، يحتلّ مكانًا وسطًا بين العلوم الطّبيعيّة والعلوم الإنسانيّة، وبرزت أهمية اللّغة من قـِبَـل كونها وسيلة اتّصال بين أفراد المجتمع الذين يؤلّفون ما يُعرف باسم “الجماعة الكلاميّة”، فهي تؤلـِّف جزءًا مهمًا من الثـّقافة، وفهمها يتطلـّب فهم الثقافة ككل.

وقد ألحّ السّلوك الاجتماعيّ بين أفراد المجتمعات على التّفاعل؛ فكانت اللّغة أوضح أنماط السّلوك الاتّصاليّ، ومحوره الأوّل في كل المجتمعات، سواء أكانت هذه المجتمعات لا تزال في أطوارها الأولى، أم قطعت أشواطـًا بعيدة في طريق الحضارة.

وإذا كانت الغاية “لغة الحركة” فلابد منذ البداية تأكيد أنّ الدّراسة تتناول الجسد الإنسانيّ بعدِّهِ “لغة”؛ فاللّغة من النّاحية الوظيفيّة نسق رمزيّ مفتوح يحقـّق الاتّصال، وتبادل المشاعر والأفكار بين الأشخاص، له قواعدُه وصيغه ُ، ويخضع للمحيط الاجتماعيّ والثقافيّ لمستخدمِـيه. وكلمة “رمزيّ” هي مدخلٌ وبداية إيمائيّة وعفويّة تخطّطها الأعضاء لفعل ما.

فالجسد نظامٌ لغويّ؛ بإمكانه تبليغ ما لا يقدرالسّلوك الشّفهيّ على تبليغه أحيانًا، و”لغة الحركة” سابقة لكل لغة أو رمز. كما يختلف التّعبير الجسديّ لدى الشّعوب باختلاف ثقافاتها. ففي البَدْء كانت الحركة، ما دامت كل حركة أو إشارة مضطربة في بَدْئِها تتحوّل بالتّكرار إلى إيقاع، وكل إيقاع يتحكّم بالاستمرار لكل فعل، ويفترضُ اللّمس لترجمة رسائل البصر والسّمع. وكأنّ كل حيّ تركيبة موروثة من الحركات، وكل جسم مجموعة عاملة من الحركات المحدّدة من أعضاء وأجهزة.

ولعلّ الإنسان بدأ بالتّعبير عن علاقاته بالأشياء المحيطة به، مستعينـًا بأوضاع جسده، وحركات يده في مختلف الاتجاهات الفراغيّة؛ وبإصبعه الدّالة، سبّابة يده، التي وجهّها إلى الأشياء التي يريد الدّلالة عليها؛ ليسترعيَ انتباه المخاطـَب، فكان بدوره باعثـًا الرّسائل أومستقبـِلاً الإشارات، ثمّ كانت الكلمة المنطوقة، التي أصبحت نمطـًا لاحقـًا استقرّ في الفم، تبدو حركة ًمتمّمـة أومستَبدَلة؛ بيد أنّه لا يمكن عدّها بديلاً عن” لغة الحركة”، وإنْ كانت مسموعة ًمن قـِبَـل مخاطـَب عاجز عن الرّؤيّة.

 محاور الكتاب
الفصل الأول
الاتصال الإنساني
المبحث الأوّل: بين يدي المصطلح
المبحث الثاني: الاتّصال
الفصل الثّاني
لغة الحركة بين القديم و الحديث
المبحث الأوّل: أثر “لغة الحركة” في نشأة اللّغة
المبحث الثّاني: “لغة الحركة” بين القديم والحديث
المبحث الثّالث: أثر “علم السّيمياء” في “لغة الحركة”

المبحث الرّابع: شواهد بلاغيّة ولغويّة على التّعبير بالحركة
الفصل الثّالث
“لغة الحركة” في الحديث النّبويّ الشّريف
المبحث الأوّل: شواهد “لغة الحركة” في الحديث النّبوي ودلالاتها
المبحث الثاني: الحركات اللاإراديّة والحركات الإراديّة
المبحّث الثالث: مواقف نبويّة اجتماعيّة للغة الاتّصال الحركيّ
المبحث الرّابع: أنماط الخطاب النّبويّ بين الحال والمقال
المبحث الخامس: “لغة الحركة” والدّلالة النّفسيّة في المتلقّي 


Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “علم لغة الحركة بين النظرية والتطبيق”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP