غاندي: السنوات التي غيرت العالم 1914-1948

عنوان الكتاب غاندي: السنوات التي غيرت العالم 1914-1948
المؤلف راماتشاندرا جها
الناشر Knopf 
البلد أمريكا
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 1104

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


يبدو أن القاعدة التي تقول إن “مخزون الأبطال الوطنيين يتقلب بمرور الوقت” صحيحة بالفعل. فبعدما كان يتم الاحتفاء بجواهر لال نهرو، أول رئيس وزراء في الهند بعد الاستقلال، في البلاد على مدار عقود لتمكنه من إبقاء بلاده متعددة الأديان ديمقراطية ومستقرة، على الرغم من الضغوط الكبرى، لكن ها هو زهو الإعجاب به يتلاشي اليوم، وهذا ما نوه به الكاتب والمؤرخ راماتشاندرا جها في كتابه “غاندي: السنوات التي غيرت العالم 1914-1948” Gandhi: The Years That Changed the World 1914-1948 (1104 صفحات، منشورات نوف، 40 دولارًا)، بقوله “تحول المزاج الشعبي في الهند بشكل شرس ضد نهرو وإرثه”.

صاحب الفضل

ربما ضمن الأسباب التي تفسر ذلك تراجع شعبية حزب المؤتمر الذي كان يعتبر أكبر الأحزاب وأكثرها هيمنة في الهند. وبعدما استخدمت دعاية رسمية للاحتفاء بنهرو ومن خلفوه رئيسي الوزراء أنديرا غاندي وابنها راجيف، تبدل الوضع الآن مع تولي القوميين الهندوس المسؤولية ورفضهم بقوة الإرث الخاص بنهرو.

هناك شخصيات تاريخية أخرى وفصول في التاريخ الهندي يعاد تقييمها الآن كذلك. أما عن سمعة وإرث الشخصية الأكثر تبجيلًا في الهند على مر العصور، وهي شخصية مهاتما غاندي، فقد نوهت مجلة إكونوميست البريطانية في معرض تقرير لها بهذا الخصوص إلى أن غاندي هو صاحب الفضل في بناء الهند، حيث فعل أكثر من أي شخص آخر للتأكد من إنهاء فترة الحكم الإمبراطوري، وقام طوال عقود بالتحريض، العصيان المدني، المشاركة بالمسيرات، الاضراب عن الطعام، ممارسة الضغط، السجن والبحث عن الدعاية، ما جعل من تحرير الهند أمرًا لا مفر منه.

كما يعود إليه الفضل في تحويل حزب المؤتمر من حزب نخبوي إلى حركة جماهيرية، مع سعيه إلى إحداث توافق بين الهندوس والمسلمين، مساواة الرجل بالمرأة، تجاهل طفرة التصنيع لصالح الحرف القروية فضلًا عن بروزه كشخصية ديمقراطية.

تفاصيل جديدة

في كتابه الجديد، شدَّد جها على ضرورة أن تقوم الأجيال في الهند بإعادة غربلة كل ما ينشر من مواد أو محتوى عن حياة غاندي وشخصيته، والمداومة على ذلك باستمرار.

تبدأ أحداث الكتاب في عام 1914، وجاء سرد جها للأحداث بطريقة مثيرة للعاطفة، استطاع في نفس الوقت أن يبرز الجانب المرح في شخصية غاندي، وفي نهجه الفكري.

مع هذا، لم يمِل جها إلى أن يقدم غاندي في الكتاب على أنه قديس، فبحسب اعترافاته الشخصية، كان يتصرف كما الوحش في بعض الأحيان مع زوجته، كاستوربا، كما كان متضاربًا في أغلب الأوقات، وكان يتسم كذلك بعدم العقلانية، مثلما سبق وأن زعم أن عادة العزوبية من الممكن أن تنهي العنف الديني بطريقة أو بأخرى.

استطاع جها بمهارة أن يقتفي أثر التطور الخاص في معتقدات غاندي السياسية، فضلًا عن إدراجه الكثير من التفاصيل التي لم يكن يعلمها كثيرون عن غاندي، وتسليطه الضوء على التأثير المنسي لسكرتير غاندي، ماهاديف ديساي، الذي عمل معه فترة طويلة. وأنهى جها بلفته إلى أن الهنود وغير الهنود سيستفيدون من إعادة التعرف على حقيقة إيمان غاندي بالحلول الوسط. فضلًا عن إبراز حقيقة أن اللاعبين السياسيين، وليسوا الكُتَّاب، هم من يجلبون التغيير الحقيقي.

(إيلاف)


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “غاندي: السنوات التي غيرت العالم 1914-1948”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP