فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف

عنوان الكتاب فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف
المؤلف مارك مانسون
الناشر شركة التنوير للنشر والخدمات الثقافية
البلد مصر
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 272

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


كتاب جيد وملهم، وإن كنت لن تستطيع تطبيق كل ما ورد فيه بسبب تجاذبات التنظير والواقع… لن يعلمك كيف تكسب أموالاً طائلة بل سيعلمك كيف أن تخسر بدون أن تكون هذه الخسارة مصدر قلق كبير لك.

الأشخاص الذين يبالون بأمور كثيرة أكثر مما يحب، مشكلتهم أنهم ليس لديهم شيء ذو قيمة يكرسون اهتمامهم له، فالعجوز التي تتشاجر مع صاحب المتجر لأنه لم يصرف لها كوبون ال ٣٠ سنتاً، قد تكون عجوز تقضي جل وقتها في البيت في قص هذه الكوبونات، وأولادها حمقى لا يزورونها، ولم تمارس الجنس منذ ٣٠ عاماٌ، فقص الكوبونات هو كل ما لديها، والأطفال يبكون إذا كان لون قبعاتهم الأزرق ليس الأزرق الذي يريدون أو لأنهم لم يتم مدحهم، ثم عندما نكبر ندرك أن القسم الأكبر من تلك الأشياء ليس لها أثر حقيقي على حياتنا.

تأتي السعادة من حل المشاكل وليس من عدم وجود مشاكل في حياتك، ينكر الناس مشاكلهم ويلقون باللوم على الآخرين لأن ذلك طريق سهل ويبعث على الراحة النفسية، إنه شكل من أشكال الهروب، هناك قدر من التضحية ملازم لكل شيء، فكل ما يمنحنا إحساساً طيباً سيجعلنا لا محالة نعيش إحساساً سيئاً، مثل الشجار مع الشخص الذي كنت تحبه.

إن فيضان المعلومات من حولنا يدفعنا إلى القنوط وقلة الأمان لأننا لسنا مثل أولئك الناس، ونشعر أننا بحاجة إلى تعويض ذلك كله من خلال الشعور الزائد بالاستحقاق، فإما نضخم ذاتنا أو نضخم ذوات غيرنا، إن هذا الإغراق التكنولوجي يجعل الناس يشعرون بالسوء اتجاه أنفسهم ويحسون بحاجة إلى أن يكونوا أكثر تميزاً وأكثر راديكالية حتى يأكدوا ذواتهم ويصيروا أشخاص بارزين.

المتعة قيمة شديدة السوء إذا وضعت أولويات حياتك وفقاً لها، هي إله زائف، ومن يركز طاقته على المتع السطحية ينتهي به الأمر إلى أن يصير أكثر قلقاً وأقل استقراراً وأكثر اكتئاباً، المتعة أكثر أشكال الرضا سطحية، ليست هي سبب للسعادة بل هي أثر من آثار السعادة.

القيم الجيدة مؤسسة على الواقع، بناءة اجتماعياً وقابلة للضبط، في حين أن القيم السيئة خرافية، هدامة اجتماعياً ولا يمكن ضبطها، تحدث المؤلف عن خمس قيم مهمة أسهب في التمثيل والتدليل لها من تجربته ومعرفته الشخصية: تحمل المسؤولية عن كل شيء يحدث في حياتك بدون أن تبحث عن أحد تلومه على ما يحدث، إقرارك بجهلك وممارستك للشك الدائم في معتقداتك، استعدادك لاكتشاف أخطائك وتحسينها، القدرة على قول كلمة لا والقدرة على سماعها، وأخيراً تذكر أنك لست خالداً.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP