كذبة التهاب المفاصل: لماذا يعاني معظم الناس بلا داعي- وماذا يمكننا أن نفعل حيال ذلك

عنوان الكتاب كذبة التهاب المفاصل
المؤلف بيترا براخت ورولاند ليبشر براخت
الناشر  Goldmann Verlag
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2017
عدد الصفحات 280

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


يُعد التهاب المفاصل المرض الأكثر شيوعاً في العالم، وهو الموضوع رقم (1) عندما يتعلق الأمر بالألم. ويقول الكثيرون إن التهاب المفاصل له عوامل وراثية، وإنه مصير لا يمكن الشفاء منه. 

التهاب المفاصل (arthritis) هو التهاب يمكن أن يصيب الركبتين، مفاصل كفّ اليد، أو قسما من العمود الفقري. النوعان الأكثر انتشارا من التهاب المفاصل هما: الفـُصال العظمي (Osteoarthritis) والتهاب المفاصل الروماتويديّ (Rheumatoid arthritis). الوجع والتيبّس (قساوة – Hardness) في المفاصل – هي الأعراض الأساسية لالتهاب المفاصل.

أنواع أقل انتشارا من التهاب المفاصل قد تكون نتيجة لمشاكل طبية أخرى، تصيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل: مرض الذِّئبة (Lupus) الذي قد يصيب الكلى والرئتين والمفاصل، مرض الصُّداف (Psoriasis) الذي هو مرض جلديّ بالأساس، يؤثر أحيانا على المفاصل أيضا.

لكن متخصصي معالجة الألم المعروفون بيترا براخت و رولاند ليبتشر-براشت مقتنعون بالعكس، وجاء ذلك في كتابهما الصادر مؤخرا (كذبة التهاب المفاصل: لماذا يعاني معظم الناس بلا داعي- وماذا يمكننا أن نفعل حيال ذلك).

وكشف المعالجون المعترف بهم أيضاً أن ألم التهاب المفاصل المزعوم هو في الحقيقة ألم في الأنسجة المحيطة بها. وأظهرت الدراسات الحديثة أن الغضروف المتحلل يمكن أن ينمو مع التغذية المناسبة وبتدريبات وضعت خصيصاً له.

هذا الكتاب يوضح لنا كيف يمكننا فعلاً القضاء على التهاب المفاصل، ويقدم برنامجاً فعالاً للغاية لتجديد المفاصل، مع العديد من التمارين المصورة والتوصيات المفصلة لنظام غذائي صحيح.

قامت الدكتور بيترا براخت المتخصصة في الطب والتغذية إزالة السموم وزوجها رولاند ليبتشر-براشت الذي درس الهندسة الصناعية بتشكيل العلاج الناجم عن علاج الألم وفقا لشبكة تضم أكثر من 4000 معالج في البلدان الناطقة بالألمانية. بدءا من الألم والعلاج الوقائي.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “كذبة التهاب المفاصل: لماذا يعاني معظم الناس بلا داعي- وماذا يمكننا أن نفعل حيال ذلك”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP