منهجية حركة حماس في العلاقات الخارجية: سورية نموذجا ً 2000-2015

عنوان الكتاب منهجية حركة حماس في العلاقات الخارجية: سورية نموذجا ً 2000-2015
المؤلف د. عبد الحكيم عزيز حنيني
الناشر  مركز الزيتونة
البلد بيروت
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 264

أشتري الكتاب حمل الكتاب

Description Books


صدر عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتاب جديد بعنوان “منهجية حركة حماس في العلاقات الخارجية: سورية نموذجاً 2000–2015″، للدكتور عبد الحكيم عزيز حنيني، وهو يتناول استراتيجية حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تُعدُّ إحدى القوى المؤثرة في الصراع ضدّ الاحتلال الإسرائيلي، والتي تعتقد أن العمل السياسي وإقامة العلاقات مع كافة الدول هو جزء مهم من برنامجها المقاوم لتحقيق أهدافها المرحلية والاستراتيجية، في علاقاتها مع الدول، وخصوصاً سورية، خلال الفترة 2000-2015.

يُشكِّل الكتاب محاولة جديدة لتبيان الأسس والمبادئ التي أقامت عليها حركة حماس علاقاتها الخارجية، ويوضّح أهمية سورية بالنسبة لحركة حماس. ويشير إلى علاقتهما قوية ومتميزة، وكانت سورية القاعدة الخلفية الآمنة التي أقامت فيها قيادة الحركة في الخارج، وقدمت للحركة الدعم المالي والعسكري واللوجيستي، ودفع نظام الحكم في سورية نتيجة هذا الدعم أثماناً غالية من مقاطعة اقتصادية وضغوط سياسية، ولم يؤثر هذا على العلاقة بينهما. وقد انقلب الوضع بعد انتقال ثورات ما يعرف بـ”الربيع العربي” إلى الساحة السورية. ومع تطورات الأحداث خرجت قيادة حركة حماس من سورية وحدثت قطيعة بين النظام والحركة؛ الأمر الذي ألقى بظلاله على العلاقات الفلسطينية السورية بشكل عام، وعلى اللاجئين الفلسطينيين في سورية بشكل خاص.

استخدم الباحث في هذه الدراسة، التي هي في أصلها رسالة حصل بها المؤلف على درجة الدكتوراه من الجامعة الوطنية الماليزية في 2016، المنهج الوصفي التحليلي والمنهج التاريخي، وتميّز في جمع معلوماته باستخدام المقابلات المباشرة مع العديد من الشخصيات، التي كان لها الدور الرئيسي في تطور العلاقة بين حركة حماس والنظام السوري، من قيادات الحركة وكوادرها وشخصيات سورية وشخصيات حليفة لها، كما قام بقراءة وتحليل مواد ووثائق خاصة حصل عليها.

يقع الكتاب في 264 صفحة من القطع المتوسط، موزعة على أربعة فصول، ونتائج وتوصيات، بالإضافة إلى ملحق للوثائق وقائمة بالمراجع، وفهرست.

واستفاد الباحث من الكثير من المراجع العربية والإنجليزية والعبرية، والكثير من المقابلات، والوثائق، والرسائل العلمية، والكتب، والتقديرات الاستراتيجية، والصحف، والمواقع الإلكترونية، ومقاطع التسجيلات المرئية (يوتيوب)…، التي شكَّلت كلها المنهل الذي اعتمد عليه الكاتب في صياغته لكتابه.

قدّم الفصل الأول من الكتاب لمحة تاريخية عن تأسيس حركة حماس في داخل فلسطين وخارجها، وكيف خرجت من رحم جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين، وكيف جاء التأسيس تتويجاً لنقاشات وحوارات داخلية أجرتها جماعة الإخوان المسلمين داخل فلسطين وخارجها. وتطرق هذا الفصل إلى مراحل تطور الجماعة وحركة حماس داخل فلسطين، وعمل الجماعة ومراحل تطورها خارج فلسطين، وتبنيها لخيار المقاومة والمواجهة مع الاحتلال قبل بدء أحداث الانتفاضة الأولى بأعوام، ثم استغلت الجماعة حادث استشهاد أربعة من العمال في قطاع غزة لتعلن عن انطلاق حركة حماس. ولقد بدا واضحاً في هذا الفصل أن اهتمام حركة حماس في إقامة العلاقات الخارجية مع الدول بدأ منذ سنوات نشأتها الأولى، حيث أنشأت قسم العلاقات الذي ضمّ مجموعة من الأقسام الفرعية، بعد أن قامت بتشكيل لجنة سياسية للحركة في الكويت سنة 1989، ثم تطور العمل إلى أن تمّ تشكيل مكتبين منفصلين، الأول للعلاقات العربية والإسلامية، والثاني لبقية دول العالم.

ثم انتقل الفصل الثاني إلى عرض أهم المبادئ والأسس التي أقامت عليها حماس علاقاتها الخارجية، والتي منها ما هو مأخوذ من الموروث الفقهي، ومنها ما أخذته من التجربة العملية لها وللآخرين. وتناول أبرز الأهداف التي حددتها حركة حماس لعلاقاتها الخارجية، وقد قسمت هذه الأهداف على محاور مختلفة؛ للحكومات، والشعوب، والجالية الفلسطينية في الدول المختلفة، وكان من أبرز أهدافها؛ التوسع في إقامة العلاقات مع الدول المختلفة، وحشد الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني. ووضعت الحركة لهذه الأهداف آليات وأدوات للعمل على تحقيقها، وأبرز هذه الآليات التي تناولها الفصل، تعيين ممثلين رسميين للحركة في الدول التي أقامت الحركة معها علاقات، والزيارات الرسمية التي تقوم بها قيادة الحركة لبعض الدول. واختتم الفصل بعرض لأهم المعوقات التي وقفت في تحقيق أهداف علاقات الحركة، والتي من أبرزها؛ الجذور الإخوانية للحركة، لأن غالبية الأنظمة تعادي وتلاحق جماعة الإخوان المسلمين، واعتراف الدول بمنظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للفلسطينيين.

وتناول الفصل الثالث بداية العلاقات بين نظام الحكم في سورية وحركة حماس، وتطورها حتى وصلت إلى التحالف بينهما، وعرض الأسباب التي جعلت قيادة حركة حماس تختار سورية لتقيم فيها بعد خروجها من الأردن، وبحث الأسباب التي دفعت بالنظام السوري لاستقبال واحتضان قيادة حماس، وتحمله الضغوط والتهديدات من الولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي بسبب هذا الاحتضان. كما تناول هذا الفصل الدعم السوري لحماس بكافة أشكاله، السياسية، والإعلامية، والمالية، والأمنية، والعسكرية، ومع عرض أشكال هذه المساندة، والفوائد والمصالح التي حققها النظام نتيجة هذا الدعم، وتناول أيضاً عدة رؤى لهذه الفوائد، منها رؤية حماس، ورؤية النخب العربية، ورؤية الاحتلال الإسرائيلي. وعرض أسباب معارضة جماعة الإخوان المسلمين الأم إقامة العلاقة بين حماس والنظام السوري، وبحث في كيفية نجاح قيادة حماس في إقناع قيادة الجماعة في ضرورة إقامة مثل هذه العلاقة. وقد تجاوزت حماس هذه العقبة وحاولت بعدها الدخول في مصالحة بين النظام وجماعة الإخوان السورية، إلا أن هذه الجهود لم تكلل بالنجاح.

واستعرض الفصل الرابع، مجريات أحداث انفكاك حماس عن النظام السوري وقطيعتها له، بعد تطورات أحداث الربيع العربي في سورية، فعرض موقف حركة حماس من بدايات الأحداث، وروايتها عن الجهود التي قام بها قادتها من أجل وقف تدهور الأوضاع، وأثر خطبة الشيخ يوسف القرضاوي في تدهور العلاقة بين النظام وحماس، وفي المقابل عرض الفصل رواية النظام عن هذه الأمور، ثم تناول رواية الطرفان حول أسباب الخلاف بينهما، وأيضاً أسباب خروج حركة حماس من سورية وحدوث القطيعة بينها وبين النظام، وناقش هذه الروايات وقارنها من أجل الوصول للنتائج.

كما تناول الفصل الموقف الإعلامي الرسمي لحركة حماس من أحداث الربيع العربي وتطوراته في سورية، وذلك في أثناء وجود قيادة الحركة في سورية وبعد خروجها، حيث حافظ الخطاب الإعلامي لحركة حماس قبل الخروج وبعده من سورية على ثباته في تقديم الشكر والامتنان لسورية نظاماً وشعباً على ما قدموه للحركة، والدعوة لحل سلمي بعيداً عن الحلول العسكرية، والدعوة لتجنيب المخيمات الفلسطينية الحرب. غير أن أحد جوانب الخطاب الإسلامي تغيَّرت بعد الخروج من سورية حيث خرجت تصريحات وتصرفات من قيادة حماس يمكن تأويلها على أنها دعمٌ ولو بشكل مبطّن أو غير مباشر للثورة في سورية. وقام الكاتب بتحليل هذا الموقف وتحديد معرفة الثوابت والمتغيرات المتعلقة به. ثم انتهى الفصل بتقييم لخروج حماس من سورية، بعرض الخسائر التي يتوقع الباحث أن الحركة خسرتها جراء هذا الخروج، ويصعب تعويضها في المرحلة الحالية، ويعرض أيضاً المكاسب التي يتوقع أنها كسبتها. وقد أثار هذا الخروج عاصفة من النقاش والدراسة بين الباحثين والمهتمين بالقضية الفلسطينية، وما تزال هذه الحوارات والنقاشات دائرة بسبب تطورات الأمور المتسارعة.

تلا هذه الفصول نتائج وتوصيات كان من أبرزها اهتمام حركة حماس منذ انطلاقتها ببناء علاقات خارجية مع الدول والمؤسسات الدولية، والأحزاب السياسية، مما يدلل على الاهتمام بتطوير علاقات الحركة الخارجية. وأن حماس وضعت لعلاقاتها الخارجية أهدافاً عملت على تحقيقها، وميزت بين أهداف علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية وبين الدول الأجنبية، وأن العلاقة التي جمعت النظام السوري وحركة حماس كانت علاقة قوية وقائمة على العداء لـ”إسرائيل” ودعم المقاومة والممانعة. وفي الوقت نفسه فإن هذه العلاقات كانت قوية مع الشعب السوري الذي مثَّل حاضنة دافئة وراعية لحماس؛ والذي في الوقت نفسه ثارت قطاعات واسعة منه ضدّ النظام؛ مما أوقع حماس في حرج كبير. ويذكر الباحث أن قرار قيادة حركة حماس بالخروج من سورية كان قراراً داخلياً، ولكنه تأثر بالواقع في سورية وصعود الإسلاميين في بعض الدول، نتيجة أحداث “الربيع العربي”، وهو حسب رأي الباحث كان قراراً صائباً على الرغم مما شابه من أخطاء في التنفيذ.

ويضم الكتاب ملحقاً للوثائق ضمّ 15 وثيقة، حصل عليها الباحث من مصادر مختلفة بما في ذلك مكاتب الحركة، والمكتبات الخاصة للعديد من قيادات الحركة.

وأخيراً فإن هذا الكتاب يُعدُّ من المراجع النقدية التأريخية المهمة التي يمكن أن يرجع إليها الباحثون كنموذج لـ”دراسة حالة” للعلاقات بين الدول وحركات المقاومة.


Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “منهجية حركة حماس في العلاقات الخارجية: سورية نموذجا ً 2000-2015”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP