نساء مختفيات: تاريخ أوروبا، الكلت والحرية

عنوان الكتاب نساء مختفيات: تاريخ أوروبا، الكلت والحرية
المؤلف جاكلين ويدمار ستيوارت
الناشر Independently published
البلد أمريكا
تاريخ النشر 2018
عدد الصفحات 180

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


فقدان المكانة في التاريخ أمر يحظى بتداعيات لا تزال محسوسة حتى يومنا هذا غير أن كتاب حديث يوضح أنه من الممكن اكتشاف تاريخ السيدات اللاتي تعرّضن لقمع إذا تم التعرف إلى كثير من جوانب حياة السلتيين في أنحاء أوروبا، حيث كانت تُبَجَّل المرأة.

حاولت الكاتبة جاكلين ويدمار ستيوارت في كتابها الجديد “نساء مختفيات: تاريخ أوروبا، الكلت والحرية” أن تبرز ما كان يجب على الكلت أو السلتيين (وهم مجموعة أوروبية تستخدم اللغة الكلتية التي تعد فرعًا من اللغات الهندو- أوروبية) أن يفعلوه مع وضع الإعفاء من الضرائب للكنائس، في إطار تنقيبها واسع النطاق عن تاريخ هؤلاء الناس.

بدأت جاكلين كتابها بأغنية تمتدح فيها السيدات، وأنهته بدعوة موجّهة إلى العمل “من أجل المضي” قدمًا نحو استعادة القيم والتوازن الثقافي الذي استطاع هؤلاء السلتيين تحقيقه قديمًا.

المنتصرون يقلبون الحقائق
بشكل عام، يمكن القول إن الغرض من هذا الكتاب هو استكشاف الطبقات الخفية لتاريخ هذه المجموعة في أوروبا، والتي يمكن العثور عليها من خلال الاكتشافات الأثرية، تحليل الفتوحات الرومانية وانتقاد صعود المسيحية. ودعت جاكلين القراء إلى إعادة النظر في التاريخ بالنظر عن قرب إلى دور المرأة ودور الأسرة في تقاليد الأشخاص السلتيين.

اعترفت جاكلين بدور وقيمة المرأة القديمة في كل أجزاء الكتاب، وذَكَّرَت القراء بأن التاريخ يُكتَب في الغالب على يد المنتصرين، ونتيجة لذلك، ربما لا تحظى المرأة بالقيمة التي تستحقها على مر التاريخ، ويتم تجاهلها باعتبارهن شريكات وقادة متساويات في كل شيء.

ونوهت جاكلين كذلك بأن فقدان المكانة في التاريخ أمر يحظى بتداعيات لا تزال محسوسة حتى يومنا هذا بالنسبة إلى السيدات اللاتي يناضلن من أجل المساواة. غير أن جاكلين أوضحت أنه من الممكن اكتشاف تاريخ السيدات اللاتي تعرّضن لكبت وقمع إذا تم التعرف إلى كثير من جوانب الحياة الخاصة بهؤلاء السلتيين في أنحاء أوروبا كافة، حيث كانت تُبَجَّل المرأة وتوصف بالمبدعة، الحرفية، الشريكة والمدافعة عن الأسرة.

حلول لمشاكلهن
هناك صور ملونة جميلة، خرائط إعلامية وتعليقات ختامية كثيرة تُقدِم كلها الدعم إلى هذا الجهد الذي يتم بذله على الصعيد البحثي والاستقصائي من الناحية التاريخية وعلى الصعيد النقدي. 

ومن الواضح في الوقت نفسه أن الكتاب يبدو بصيرًاً وحكيمًا، خاصة وأن جاكلين سعت إلى العودة بالتاريخ من أجل سرد قصة السلتيين الذين كانوا يعاملون السيدات بتبجيل واحترام، وكانوا ينظرون إلى العائلة باعتبارها أساس المجتمع. ستروق النبرة التي استخدمتها جاكلين في الكتاب كل قراء التاريخ بالاتساق مع احتفائها بالمرأة التي كانت تعيش في تجمعات السلتيين وربطها إرثها بالقضايا الاجتماعية في الوقت الحاضر. 

كما مالت جاكلين إلى تقديم حلول للمشاكل التي تواجهها السيدات بسبب التحريفات التاريخية، عدم الدقة وميراث الأبوية. وجاءت الدعوات التي أطلقتها جاكلين في الكتاب قوية وعملية، كما جاءت متزامنة تمامًا مع تلك الأصوات التي تنادي اليوم بالتغيير وتدعو إليه.

إيلاف


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “نساء مختفيات: تاريخ أوروبا، الكلت والحرية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP