بناء شخصيتك القيادية

عنوان الكتاب بناء شخصيتك القيادية
المؤلف سوزي سكينر
الناشر  Longueville Media
البلد أستراليا
تاريخ النشر 2015
عدد الصفحات 177

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


بناء شخصيتك القيادية

 

الشخصية القيادية من الشخصيات التي يحلم الجميع بامتلاكها، ولكن ليس بمقدور كل شخص أن يكون قيادياً ، فالقيادة تحتاج نوعاً من التأهيل العلمي والنفسي والاجتماعي، ففي القيادة أنت تقود العديد من الأشخاص خلفك وتتخذ العديد من القرارات عنهم، لذا تعد من الصفات الحساسة لكونها تعلّق أشخاص بيد شخص، فيكون مسؤول عن إتخاذ القرارات وإعطاء الأوامر سواء الشخصية أو العملية، فجميعها تؤثر على الأشخاص، كما أن هناك العديد من الصفات التي يتميز الشخص القيادي بها في هذه الحياة، وهذه الصفات مكتسبة وبإمكانك تطوير نفسك لتتمكن من امتلاكها .

يؤكد كتاب “بناء شخصيتك القيادية” أن كل شخص لديه “القدرة على القيادة”، بما فيهم أنت، من خلال الاعتماد على تنمية شخصيتك الخاصة فقط، ويهدف الكتاب إلى إعطائك المهارات اللازمة لبناء شخصية “الزعيم” الخاصة بك، والتعبير عن ذاتك كقائد، سعيا إلى بناء شخصيتك القيادية.

وتوضح المؤلفة أن نهج “الشخصية القيادية” يتطلب منك أن تنظر في جوهر القيم الأساسية الخاصة بك، والتاريخ الفردي الذي يؤثر على قيادتك، أياً كان وضعك، مشيراً إلى كيف أن الأحداث في حياتك، والهوايات المتعددة، قد تعزز – أو تقوّض- الأفكار حول قدراتك على القيادة، أو ما تعنيه القيادة بالنسبة لك.

كيف تكون قيادياً :

  1. يجب أن تكون محبوباً بين الناس ، وأن تحبهم وتتبادل الود والإحترام معهم ، فمشاعر الحب والود تجعل الشخص قريباً من الناس فيشعر بهم ويعرف حاجاتهم .
  2. المطالعة المستمرة والقراءة تجعل الفرد متفتحاً من الناحية الثقافية وتجعل نظرته للأمور أوسع ، فيتمكن من اتخاذ القرارات وهو متيقن ما هو المدى لهذا القرار .
  3. القدرة على الإقناع ، فيجب عليه امتلاك القدرة على الإقناع ليتمكن من إقناع الآخرين بقراراته وأوامره التي قام بوضعها لأسباب هو من قام بالتفكير بها .
  4. عدم الاعتماد على الغير بصورة مستمرة، فيجب على الفرد أن يعتمد على نفسه ليتمكن من التأكد أن ما يطمح إليه يجري كما يرغب، وأن يجعل الآخرين يثقون به ويعتمدون عليه .
  5. العمل الدؤوب، يجب أن يكون مثالاً للعمل الدؤوب وقدوة لمن حوله ، ليستعينو بقدرته ويثقون به ويتمكن من إتمام المهام مع الآخرين، فعمله بجد يجعل من حوله يقومون بالمثابرة مثله في سبيل تحقيق الأهداف المطلوبة .
  6. التواصل المستمر، القيادي يجب أن يتواصل بصورة مستمرة مع الآخرين ومشاورتهم سواء الأشخاص الذين يقودهم، أم الذين يقيّمون أدائه، فالتواصل يدعم علاقاته مع الآخرين فهي الأساس.

 

للمزيد من الكتب.. زوروا منصة الكتب العالمية

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “بناء شخصيتك القيادية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP