الجريمة.. كتابة الروايات البوليسية والقصص المثيرة

عنوان الكتاب الجريمة.. كتابة الروايات البوليسية والقصص المثيرة
المؤلف لاري بينهارت
الناشر  AutorenhausVerlag
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2015
عدد الصفحات 235

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


يتناول الكتاب أصول كتابة الروايات البوليسية والقصص المثيرة، من خلال أمثلة يضربها المؤلف لعدد من مشاهير هذا النوع من الكتابة، ومنهم السير آرثر كونان دويل وأجاثا كريستي، وسواهما من أساطين الأدب البوليسي عبر العالم، الذي وضعوا مبادئ عامة لهذا النوع من الأدب من خلال أعمالهم الشهيرة. 

والكتاب يتميز بزخم في السرد، والموضوعات والشخصيات الواردة فيه مشوقة إلى حد بعيد، كما أن الجرائم التي يذكرها المؤلف كأمثلة دالة، هي مزيج من الجريمة الكلاسيكية والحديثة معا، وكلها يكتنفها الغموض والتشويق.  

الأدب البوليسي أو الأدب الجنائي هو قصة أو رواية قوامها اكتشاف رجل من رجال البوليس أو التحرّي جريمة تبدو وكأنها “كاملة” .

وفي هذا النوع من القصة أو الرواية يتقدم المؤلف نحو “الحلّ” بطريقة مشوِّقة تثير فضول القارئ وتحبس أنفاسه وتستثير مَلَكَة حلّ الألغاز عنده. يُعتبر إدغار آلان بو Poe مؤسس القصة البوليسية وذلك بقصّته “جرائم شارع مورغ” The Murders in the Rue Morgue (عام 1841). ويُعتبر السير آرثر كونان دويل وأجاثا كريستي وجورج سيمنون من أبرز أعلامها.

تطور الأدب البوليسي ودخلته شخصيات جديدة، وأنماط جديدة في كتابة الأدب البوليسي حيث انبثق من عبائته روايات الجاسوسية التي غذتها أحداث القرن العشرين مثل الحربين العالميتين والحرب الباردة ومن أشهر الشخصيات المبتدعة في هذا الشأن شخصية جيمس بوند.

تاريخ القصة البوليسية

بدأت القصة البوليسية مع إدجار ألان بو في روايته حوادث القتل في شارع مستودع الجثث عام 1841 وبهذه القصة ورواية لغز ماري روجيه ورواية الرسالة المسروقة، سنّ بو، دُون عونٍ من أحدٍ، السُّنّة الأدبيّة للقصص البوليسيّة الخياليّة. أمّا شرطيُّه السّريّ فكان أوجست ديوبن، الهاوي اللامع الذي يستخدم المنطق في حلّ الألغاز.

وحاول تشارلز ديكنز أن يتبع شكلاً جديدًا في روايته المنزل الكئيب 1852 – 1853 وروايته التي لم تكتمل وهي لغز إدوين درود. أما رواية ويلكي كولنز المسماة حجر القمر (1868) فكانت من أهم الروايات البوليسية الأولى. وظهر شرلوك هولمز ورفيقه الدكتور جون واطسون عام 1887 في رواية السّير آرثر كونان دويل التي عنوانها دراسة قرمزية. وهولمز أشهر الشخصيات في القصص الخيالية البوليسية وكانت السنوات الأولى من القرن العشرين فترة إثارة وأَصالة في القصص الخيالية البوليسية. ابتكر الكاتب الأمريكي جاك فوتريل شخصية اسمها الآلة المفكرة، كما أَدخلت البارونة أوركزي المجرية المولد شخصيَّة “العجوز الذي في الزَّاوية”.

وقد شهدت الفترة بين عامي 1925 – 1935 نشر أول المؤلَّفات المهمة لكتَّأب القصص البوليسية مثل مارجري ألينغهام، ونيقولاس بليك، وجون دكسون كار، والسيدة أجاثا كريستي، وإيرل ستانلي جاردنر، وداشييل هاميت، ومايكل إنس، وفي عشرينيات القرن العشرين أدخلت مجلة القناع الأَسود طرازا أَمريكيا واضحا من الألغاز، كثيرًا ما يسمي الشرطي السري الخاص، أو الأَلغاز “الواقعيَّة”.

وتمحورت هذه القصص حول شرطيٍّ سرِّي بطل شديد المراس، والإجراءات المشوقة والعنف والأسلوب القصصي النابض بالحياة. وتَزَعَّم هذه الحركة داشييل هاميت في العشرينيات وتبعه ريموند تشاندلر بعد عقد من الزَّمان. وما زال هذا الأُسلوب يلقى رواجًا واسعًا هذه الأَيام.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الجريمة.. كتابة الروايات البوليسية والقصص المثيرة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP