الاتحاد الاوروبي والعمل الجماعي

عنوان الكتاب الاتحاد الاوروبي والعمل الجماعي
المؤلف بيتر هامرشميت، يوت كوتر
الناشر  Verein zur Förderung der sozialpolitischen Arbeit
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2016
عدد الصفحات 178

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


يبدو أن الاتحاد الأوروبي “ككيان مجرد” يعمل “بعيدا” عن العمل المجتمعى المحلي، والذى يقوم به أفراد بصفة شخصية على أرض الواقع . وبما أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه صلاحيات لتنظيم الدخول إلى الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية في الدول الأعضاء، فقد يبدو كأنه غير ذي صلة بالمهنية.

إن مثل هذا التقييم مضلل، لأن الاتحاد الأوروبي له تأثير عملي خطير على قطاع العمل الاجتماعي الألماني، ويجب أن يوضح ذلك، وهذا ما يقوم به هذا الكتاب.

كيف يعمل الاتحاد الأوروبي؟

الاتحاد الأوروبي عبارة عن اتحاد فوق وطني، مما يعني أن الدول الأعضاء تتنازل عن بعض حقوقها السيادية للاتحاد الأوروبي ومؤسساته. وبالتالي تبدي الدول الأعضاء قدرًا كبيرًا من الثقة في الاتحاد الأوروبي. وهي تقر في العديد من المجالات السياسة  بأنه من الأكثر فائدة لجميع الدول المعنية اتخاذ القرارات والإجراءات بطريقة تضع مصالح الاتحاد بأكمله في الاعتبار – حتى وان تعارض فعل ذلك أحيانًا مع مصالح معينة لأي بلد فردي. وهذا أمر مثالي على الأقل ولإنجاز هذا العمل من الضروري وجود إعداد تنظيمي معقد وموضوع بشكل جيد.

ويرجع السبب في هذا إلى إجراء تعديلات مستمرة على المعاهدات الأساسية للاتحاد الأوروبي. وتعد المعاهدات بمثابة تعليمات التشغيل بالنسبة للاتحاد الأوروبي، حيث تعطيه الشخصية الاعتبارية (مما يعني أن الاتحاد الأوروبي يستطيع العمل بذاته وليس فقط كمجموعة من الدول الأعضاء) وتحدد مسؤولياته وأساليب عمله وشرعيته أمام المواطنين. لهذا يتعين عليها دائمًا أن تعكس اتفاق الدول الأعضاء على دور الاتحاد الأوروبي والملكية الديمقراطية للدائرة الانتخابية للاتحاد ونتيجة لذلك حددت المعاهدات ثلاثة مستويات من مسؤوليات الاتحاد الأوروبي:

الاختصاص الحصري، حيث يجوز للاتحاد الأوروبي فقط وضع القوانين والتصرف وفقًا لها؛

الاختصاص المشترك، حيث يجوز للاتحاد الأوروبي فقط وضع القوانين والعمل بالتنسيق مع الدول الأعضاء؛

اختصاص تقديم الدعم والتنسيق للدول الأعضاء.

تتبع الاختصاصات المشتركة واختصاصات الدعم مبدأين أساسيين:

التبعية، ويعني أن الاتحاد الأوروبي يستطيع العمل فقط إذا كان الإجراء على المستوى الأوروبي أفضل من الإجراء المتخذ بواسطة الدول الأعضاء؛

التناسب، ويعني أن الاتحاد الأوروبي يجب عليه اتخاذ ما يلزم لتحقيق هدف، ولكن ليس أكثر من ذلك – أي يجب ألا يتجاوز حدود الهدف.

يعمل لدى الاتحاد الأوروبي حوالي 55000 موظف عام، وهو في الواقع عدد يزيد قليلاً عن عدد العاملين في مدينة باريس (حوالي 50000)، وأقل بكثير على سبيل المثال من عدد الأشخاص الذين يعملون في مطار فرانكفورت (أكثر من 80000). ولذلك يعتمد الاتحاد الأوروبي بشكل كبير في أداء المهام الموكلة إليه على المتعاقدين من القطاع الخاص. ويضمن ذلك التحلي بالمرونة عندما تتغير ظروف إطار العمل أو المطالب ويحفز الاقتصاد في نفس الوقت.

ما هي المجالات السياسة المنوطة بالاتحاد الأوروبي؟

يتمتع الاتحاد الأوروبي بالاختصاص الحصري في مجموعة من المجالات السياسية  يحظى فيها قانون الاتحاد الأوروبي بالأولوية على قانون أي دولة عضو وهي كالتالي:

الاتحاد الجمركي: يتأكد الاتحاد الأوروبي أن جميع الواردات يتم التعامل معها على قدم المساواة وتتطابق مع معايير الصحة والسلامة والمعايير القانونية الأوروبية؛

المنافسة: يوقف الاتحاد الأوروبي الاتحادات الاحتكارية والاحتكارات، وغيرها من عمليات التلاعب في المنافسة العادلة بين الشركات.

السياسة النقدية في منطقة اليورو: يتحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية عملة اليورو (€) التي يتم استخدامها حاليًا في 19 دولة عضوًا؛

السياسة المشتركة لمصائد الأسماك: يضمن الاتحاد الأوروبي استدامة مصائد الأسماك في مياه الاتحاد الأوروبي، خاصة الإفراط في صيد الأسماك.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الاتحاد الاوروبي والعمل الجماعي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP