قصة الثعلب الذي فقد عقله

عنوان الكتاب قصة الثعلب الذي فقد عقله
المؤلف مارتين بالتشايت
الناشر Beltz 
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2010
عدد الصفحات 40

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


حين يتقدم الثّعلب الظريف في السّن يصبح عرضة للنسيان. كيف كانت الأمور تسير أثناء الصيد؟ وما هذه الأوزات؟ يروي مارتين بالتشايت بأسلوب مثير وفكاهي ويرسم قصة عن التقدم في السّن. نحن لسنا وحدنا في هذا العالم ويجب أن نتضامن مع بعضنا بعضا. هذا ما لا يعرفه أي شخص بقدر ما يعرفه الثعلب الذي تقدم به السّن، يشارك الثعلب صغار الثعالب حكمته ويحدثهم برحابة صدر عن خدع النجاة، مثلاً كيف يضمنون الفرار من كلاب الصّياد بمساعدة ماصة الشُرب، أو كيف ينصبون فخا للماعز.

ولكن في يوم من الأيام بدأ الثّعلب ينسى بعض الأشياء. لم تعد الدنيا التي دانت للثعلب الأحمر الماكر يوما بدنياه… تمتليء قصة مارتين بالتشايت بالدفء وحس الفكاهة، حين يثير ثعلبه الهَرِم بحيرته المتزايدة إعجاب الجميع، ويبيّن لنا كيف يمكن أن تصبح أكبر العقبات سهلة، عندما تستطيع الاعتماد على الآخرين. 

(نبذة دار النشر) 

“لا يكاد يكون هناك ما هو أكثر تأثيراً من ذلك، ولا يكاد يوجد كتاب مصوّر يحكي عن الشّيخوخة والهرم هكذا بأسلوب مباشر ونبرة شجاعة وإن كانت متحفظة. إنّها حكاية لا علاقة لها بالكتب المصوّرة التقليدية بجدّاتها الطّيبات لكنّها قصّة موغلة في الواقعيّة الّتي يعيشها كثير من كبار السّن.”
(صحيفة نوي تسوريشر تسايتونج) 

“إنّه كتاب مصوّر يغلب عليه طابع الحزن الشّديد، لكنّه مغلف بمهارة وأسلوب مفعم بالمواساة من خلال إخراج بالتشايت الحيوي، ومن خلال ما يتمتّع به من مهارات طبوغرافيّة. إن هذا الشكل الأدبي السلمي المتمثل في الكتاب المصوّر مناسب لطرح مثل هذه الموضوعات الجادّة، خاصّة عندما يقوم شخص ماهر من أمثال بالتشايت بمعالجة الموضوع. هكذا يتسنى للمرء تحقيق التّواصل بين الأجيال وخلق نوع من مستويات التفاهم. أما الحقيقة التي مفادها أن هذا العمل برمته قد جرى صياغته على نحو جماليّ فائق فتمثل تتويجاً لهذا النوع من النّصوص النّثرية القصيرة، وتجعل منه واحداً من أهم الكتب التي ظهرت في هذا الخريف.”
(مجلّة إيزل أور) 

الكاتب 
ولد مارتين بالتشايت بمدينة دوسلدورف عام ١٩٦٥، ودرس فن التصميم في التواصل بمدرسة فولكفانج في مدينة إسن. وحصل على العديد من الجوائز نظير أعماله كرسام للقصص المصورة والكتب وممثل وكاتب مسرحي ومؤلف لكتب الأطفال والأدب والدراما الإذاعية، ويعيش المؤلف حالياً في مدينة دوسلدورف. 
(www.perlentaucher.de) 

حازت قصة “الثعلب الذي فقد عقله” على جائزة أدب النشء الألمانية لعام ٢٠١١ وذلك عن فئة الكتب المصورة.

المصدر


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “قصة الثعلب الذي فقد عقله”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP