سلطة الصحافة.. إضفاء الشرعية على الأخبار في العصر الرقمي

عنوان الكتاب  سلطة الصحافة.. إضفاء الشرعية على الأخبار في العصر الرقمي
المؤلف مات كارلسون
الناشر مطبعة جامعة كولومبيا
البلد أمريكا
تاريخ النشر مايو 2017
عدد الصفحات 256

أشتري الكتاب حمل الكتاب

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


سلطة الصحافة.. إضفاء الشرعية على الأخبار في العصر الرقمي

 

عندما تقابلنا رواية إخبارية، لماذا نقبل كل ما بها من أحداث؟ لماذا لا نعتبرها ونتفاعل معها كخبر من الأخبار؟ فهناك مجموعة معقدة من العلاقات الثقافية والهيكلية والتكنولوجية تفيد هذا التفاعل، فالهيئة الصحفية توفر نظريات عديدة في كيفية حصول الصحفيين على السلطة.

كتاب “سلطة الصحافة” لمؤلفه مات كارلسون يناقش كيف أن السلطة ليست شيئاً يمكن أن تمتلكه أو تفقده، ولكنه علاقة تنشأ بين أولئك الذين يدعون أنهم سلطة وأولئك الذين يوافقونهم على ذلك.

في هذا الكتاب يشرح “كارلسون” الممارسات التي يستخدمها الصحفيون لتحقيق شرعية لعملهم: أولها التوجيه المهني ثم تطوير الأشكال الإخبارية يليها الروايات الشخصية التي يعممونها لدعم مكانتهم الاجتماعية.

ويأتي بعد ذلك علاقاتهم مع الجماهير والمصادر التي تمدهم بالأخبار والتقنيات التي يستخدمونها ثم النقاد الذين يشكلون السلطة الصحفية في البيئة الإعلامية المعاصرة.

يضيف كارلسون بأن السلطة الصحفية هي دائما نتاج علاقات معقدة ومتغيرة، كما تعمل الهيئة الصحفية على دمج علاقات الصحفيين مع جمهورهم ومصادرهم وتقنياتهم ونقادهم لتقديم نموذج جديد للمفهوم الصحفي.   

وغير هذا الكتاب، يدرس مات كارلسون الخطاب العام حول الصحافة، مع الاهتمام في البناء الثقافي بالقواعد والممارسات الصحفية. وبدلا من النظر إلى الصحافة باعتبارها كيانا مستقلا وذاتيا، يبحث كارلسون كيف يكافح الأفراد والجماعات لتعريف الصحافة، ومن هو الصحفي، وما هو الاتجاه الذي ينبغي أن تتخذه الصحافة.

 

سلطة الصحافة.. إضفاء الشرعية على الأخبار في العصر الرقمي

للمزيد من الكتب، اضغط هنا

 

المملكة العربية السعودية في ضوء الصحافة التركية

نصف صحفي

 

نحن والآخرون؟

 

 


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “سلطة الصحافة.. إضفاء الشرعية على الأخبار في العصر الرقمي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP