تاريخ الهجرة في برلين من العصور الوسطى إلى اليوم

عنوان الكتاب تاريخ الهجرة في برلين من العصور الوسطى إلى اليوم
المؤلف توبياس اليرس
الناشر  Elsengold Verlag
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2017
عدد الصفحات 208

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


تاريخ برلين هو تاريخ أولئك الذين أتوا من خارج برلين، من اليهود، والمسيحيون الفرنسيون، والعمال المهاجرين واللاجئين، وكما يقول المؤرخ  توبياس اليرس إن تاريخ برلين هو مزيج من التنوع الثقافي من كافة الاجناس والطوائف.

ويؤرخ المؤلف تاريخ الهجرة في برلين من العصور الوسطى إلى اليوم.. وينهى كتابه بأن برلين هي قصة نجاح للتنوع الثقافي.

الهجرة أنواع

واذا كنا ركزنا الحديث على الهجرة العربية الى اوروبا بالذات، فإن هذا لا يعني اغفال انواع الهجرة الاخرى، فهناك هجرة عمودية، وهي الهجرة الى اوروبا والاميركتين واوستراليا، اي الى الدول غير العربية، ثم هجرة افقية وتلك يقصد بها هجرة العربي داخل العالم العربي. وتعتبر منطقة الخليج العربي احدى مناطق الجذب للهجرة منذ الرواج النفطي فقد استقبلت تلك الدول ما يزيد عن اربعة ملايين عامل عربي منذ الخمسينات، وتميزت هجرتهم بأنها هجرة موقتة، وكان من بين هذا العدد الاجمالي حوالى 800 الف فلسطيني.

وقد ساهمت حركة الهجرة الافقية بالذات في تغيير البنية السكانية في بعض البلدان العربية، خاصة تلك المصدرة للعمالة. فقد زادت من الفوارق بين المدن والريف، عن طريق خلق مجموعات سكانية ذات سمات خاصة في الريف، كأن يكون اغلبها من الاناث او كبار السن. كذلك اثرت تلك الهجرة على العادات الاجتماعية والاستهلاكية في بلدان المهاجرين اذ عادة ما يعتبر المهاجر الموقت مصدراً للدخل لافراد اسرته، كما لعبت تحويلات العاملين في دول الخليج دوراً هاماً في مداخيل وموازنات دول عديدة لا سيما مصر وتونس والمغرب. وادت تلك الحركة النشطة للمهاجرين لتنبه حكومات هذه الدول الى اهمية العائد المادي الذي يجلبه المهاجرون، فسنت القوانين وانشأت وزارات او مصالح حكومية لمعالجة شؤون الهجرة والمهاجرين. وفي تونس مثلاً ينظم “ديوان التونسيين بالخارج” مهرجاناً سنوياً للهجرة على مدى اسبوع للتعريف بالكفاءات التونسية في الخارج، كما ينتشر مندوبو الديوان في مطارات وموانئ تونس لاستقبال المهاجرين لدى حضورهم الى البلاد، ومساعدتهم. وفي مصر تنظم وزارة شؤون الهجرة مؤتمراً سنوياً مماثلاً، ويفرض القانون على المصريين العاملين في الخارج دفع رسم سنوي نظير التصريح لهم بالعمل خارج البلاد.

أسباب الهجرة

يكاد يكون السبب الرئيسي حالياً لهجرة الايدي العاملة العربية سبباً اقتصادياً، فهو يهدف تحقيق مستوى افضل للمعيشة عن طريق العمل في الخارج وتحويل مبالغ معينة، او الاستقرار في بلد يتمتع بالرخاء. وفي حالات اخرى تكون الهجرة لضغوط سياسية معينة، او بسبب المجاعات او الكوارث الطبيعية واحياناً للرغبة في المغامرة. والمهاجرون في حد ذاتهم انواع، هناك من يهاجر عن قصد وهو يدرك تماماً ابعاد هذه الخطوة التي يتخذها. وعادة ما يتقدم هؤلاء بطلب الهجرة للدول التي لا تزال تسمح بها مثل كندا واوستراليا. ولا تكون الموافقة على طلب الهجرة في حد ذاتها نهاية المطاف، اذ ان الهجرة لا تضمن للشخص عملاً مأموناً في وطنه الجديد، بل عليه ان يكد ويسعى بمجرد وصوله الى موطنه الجديد، والا عاش عمره عاطلاً معتمداً على معونة البطالة!

وهناك من يهاجر دون قصد الهجرة، وهؤلاء عادة هم العرب الذين اتجهوا الى اوروبا منذ الستينات بقصد العمل وتحقيق بعض الاموال بنيّة العودة ذات يوم الى الوطن الام، لكن الايام توالت وحصلوا على جنسية بلدهم الجديد. ومعظم هؤلاء ما يزالون يعيشون على امل العودة ذات يوم الى الوطن.

وهناك صنف آخر من المهاجرين الذين دخلوا احدى الدول الاوروبية بطريقة غير شرعية وهم اكثر الفئات المظلومة من المهاجرين، اذ انهم يعيشون مطاردين من شرطة البلد الذي هاجروا اليه ولا يتمتعون بأي حقوق اجتماعية او سياسية ويقبلون العمل بأجور زهيدة مقابل تغاضي صاحب العمل عن مخالفتهم للقانون. ويهدد عدد من الدول الاوروبية بترحيل هؤلاء الاشخاص فوراً وبصورة اكثر تشدداً مما مضى. والامل الوحيد امام هؤلاء، هو تسوية اوضاعهم بصورة جماعية أو الحلول الفردية عن طريق الزواج من ابنة او ابن بلد المهجر للحصول على الجنسية.


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “تاريخ الهجرة في برلين من العصور الوسطى إلى اليوم”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP