الطب النفسي والعلاج النفسي: المهن النفسية والاجتماعية والتربوية

عنوان الكتاب الطب النفسي والعلاج النفسي: المهن النفسية والاجتماعية والتربوية
المؤلف الكسندر تروستو و ولفجانج اسكوارزر
الناشر  modernes lernen
البلد ألمانيا
تاريخ النشر 2016
عدد الصفحات 576

أشتري الكتاب حقوق الترجمة

Description Books

This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)


العلاج النفسي هو شكل من أشكال العلاج الذي يرتكز على التفاعل بين شخصين أو أكثر, في جلسات العلاج النفسي، يتحدث المريض مع الطبيب النفساني أو وسط مجموعة العلاج على سبيل المثال, عن الأشياء التي يحتاجها للمساعدة في المعالجة, ومن خلال المناقشة يمكن معالجة التجارب الصعبة ومحاولة إيجاد حلول لها, ويمكن أن يكون المريض الذي يتلقى العلاج من الطبيب النفساني فردا أو زوجين أو أسرة أو مجموعة, يرجى قراءة المزيد عن طلب العلاج النفسي.

يرتكز العلاج النفسي على التفاعل بين الأشخاص ولكن ليس كشكل من أشكال المحادثة اليومية, حيث أن العلاج النفسي هو طريقة للعلاج مع وجود أهداف محددة واضحة, وتهدف المناقشات لإزالة المعاناة الناجمة عن الاضطرابات العقلية أو المشاكل الأخرى في الحياة أو تخفيفها, وقد أظهرت الدراسات أن العلاج النفسي هو العلاج الفعال لعلاج الاكتئاب من بين أمور أخرى.

تتوافر المساعدة عن طريق المحادثة من قبل العديد من المجموعات المختلفة من المهنيين حيث يعد التحدث مع شخص تثق به في كثير من الأحيان مفيد جدا, ومع ذلك، يمكن أن يتم تلقي العلاج النفسي الفعلي فقط عن طريق طبيب نفساني مدرب, ويرجى قراءة المزيد حول استخدام لقب طبيب نفساني والتدريب اللازم له على الموقع الإلكتروني الخاص بالهيئة القومية للرقابة على الرعاية والصحة، موقع Valvira.

هناك العديد من المناهج المختلفة المستخدمة في العلاج النفسي, على سبيل المثال, يؤثر نوع الممارسة على وجهة النظر التي يتم مناقشة المشكلة من خلالها، حيث يمكن أن يُنظر إلى الاكتئاب، على سبيل المثال من منظور تجارب الطفولة أو نماذج التفكير الخاصة بالشخص المكتئب, كما تؤثر الزاوية المختارة على كيفية محاولة الشخص لمعالجة المشكلة, لذلك تكمل النهج المختلفة في كثير من الأحيان كل منهما الآخر، ويمكن استخدامها معا في نفس الوقت.

في التطبيق العملي، يستخدم الأطباء النفسيون عدة نهج وخبرات سابقة, ومن الجدير بالذكر أن التفاعل الإيجابي بين الطبيب النفسي والمريض من العوامل الهامة جدا لنجاح عملية المعالجة.

في السنوات الأخيرة، تغير العمل مع المصابين بأمراض عقلية داخل المستشفيات وخارجها على حد سواء، فقد أصبح الطب النفسي “حقل متزايد الأهمية خاصة للمهن الاجتماعية والتربوية. وأصبحت النظريات الحديثة المحللة للنتائج العصبية تساعد كثيرا على فهم الاضطرابات النفسية بشكل أفضل وتحقق مفاهيم المساعدة الكافية. هذه التغييرات تتطلب كفاءة عالية ومهنية للأخصائيين الاجتماعيين والمعلمين في هذا المجال.

في هذه المرحلة، هذا الكتاب يسد فجوة. ويوفر معلومة مكتوبة بشكل واضح للشخص العادي وكلها معلومات أساسية هامة حول الاضطرابات النفسية، والعلاقات السببية النفسية والاجتماعية المحتملة، وتعابير وخيارات العلاج.

يقدم الكتاب مقدمة عامة عن العصبية و الاضطرابات النفسية، و الطب النفسي للمراهقين. كما يناقش الإدمان والاضطرابات الناتجة عنه.

طلب العلاج النفسي

يمكنك طلب العلاج النفسي
·         من خلال القطاع الخاص، أي عن طريق تحمل نفقات العلاج الخاصة بك بالكامل أو
·         من خلال الرعاية الصحية العامة، أي عن طريق طلب بدل إعادة التأهيل من KELA.

إذا كنت تسعى للعلاج النفسي بشكل مستقل، فأنت لا تحتاج إلى شهادة طبيبة, بل يمكنك الاتصال بالطبيب النفساني مباشرة ومناقشة إمكانية بدء العلاج, ولضمان جودة العلاج, تأكد من اختيار المعالج المناسب الحاصل على لقب معالج نفساني من قبل هيئة الرقابة الوطنية للرعاية والصحة عبر موقع Valvira, وستجد معلومات الاتصال بالأطباء النفسيون متوفرة في المركز الصحي للبلدة، على سبيل المثال يحتوي الموقع الإلكتروني لمدينة هلسنكى psykoterapiayhdistys ry ومواقع الجمعية الفنلندية النفسية على قائمة من الأطباء النفسيون (مواقع فقط باللغة الفنلندية).

عند بدء العلاج النفسي بشكل مستقل، يتحمل المريض تكاليف العلاج الخاصة به, وتختلف أسعار العلاج النفسي بين مقدمي الخدمة, حيث تصل تكاليف الزيارة الواحدة من بعض عشرات من اليورو إلى ما يقرب من 100 يورو, وعادة ما يحتاج المريض من 1 إلى 3 زيارات أسبوعيا.

عادة ما يكون العلاج النفسي المختصر محدود في الوقت حيث تكون هناك زيارة واحدة أسبوعيا, ويختلف العدد الإجمالي للزيارات من بضع زيارات إلى 20-30 زيارة, أما العلاج النفسي طويل الأمد قد يكون لازم وضروري في حالة معاناة المريض من المشاكل الخطيرة, وقد يستمر العلاج النفسي طويل الأمد لعدة سنوات مع عدة زيارات في الأسبوع, حيث يحدد النهج المتبع في العلاج والحالة الفردية الخاصة بك مدى الأشهر أو السنوات اللازمة لتمام العلاج النفسي.

أما إذا كنت تسعى لطلب العلاج النفسي من خلال الرعاية الصحية العامة، فأنت تحتاج، من بين أمور أخرى، إلى تشخيص لحالتك من قبل طبيب معتمد بالإضافة إلى رحلة علاجية طويلة بقدر كاف قبل أن تتمكن من التقدم بطلب للحصول على إعانة KELA, وللبدء، يمكنك الاتصال بطبيب المركز الصحي أو طبيب خدمات الصحة المهنية.

 


This post is also available in: enEnglish (الإنجليزية)

Comments

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الطب النفسي والعلاج النفسي: المهن النفسية والاجتماعية والتربوية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

TOP